اختتام اشغال الاجتماع الموسع لاركان و اطارات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ببلدة بئر لحلو المحررة.

اختتمت مساء اليوم الجمعة اشغال الاجتماع الموسع لاركان و اطارات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، الذي انعقد ما بين 8 و 9 فبراير الجاري ببلدة بئر لحلو المحررة، تحت شعار ” جاهزية، تحكم و اصرار لفرض الانتصار”
و في كلمة، اعرب رئيس الجمهورية عن جزيل الشكر و الامتنان للناحية العسكرية الخامسة على حفاوة الاستقبال و حسن التنظيم الذي حظي به هذا الحدث، معبرا عن الفخر و الاعتزاز بالتواجد في بلدة بئر لحلو المحررة التي يتواجد بها ضريح الشهيد محمد عبد العزيز، و هي المنطقة التي تم بها الاعلان عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على يد شهيد الكرامة و الحرية الشهيد الولي مصطفى السيد.
و من جهته، قدم مسؤول امانة التنظيم السياسي السيد حمة سلامة محاضرة تناول خلالها برنامج العمل السياسي و اهميته على مستوى القاعدة الشعبية و كذا على مستوى جيش التحرير الشعبي الصحراوي.
و تناول وزير الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك، في محاضرة اخرى اهمية العمل الدبلوماسي و اهم المكاسب التي حققتها الدبلوماسية الصحراوية و التي كان اخرها قرارت القمة الافريقية ال30، كما تطرق المنسق مع المينورسو السيد امحمد خداد، في محاضرة الى تطورات القضية الوطنية على مستوى الاتحاد الاوروبي و المعركة القانونية بخصوص نهب الثروات الطبيعية الصحراوية من قبل المحتل المغربي بشكل غير قانوني.
للاشارة، حضر اختتام اشغال الاجتماع الموسع لاركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي، الى جانب رئيس الجمهورية، عدد كبير من اعضاء الامانة الوطنية و اطارات الجيش.

4 تعليقات

  1. وأعدوا لهم ما اسطعتم من …..

    • اي عدة ياعباس؟ الاترى بان المانيا تريد ان لاتقع اي حرب انها تضغط على الفرنسيين لوقف تعنث المغرب ضد الصحراويين اما الحرب في الكركرات فلن تقع مها بلغت شدة الاحتقان في المنطقة ومن يطلق رصاصة سيلام من طرف الامم المتحدة

  2. و السي عباس راه غي إجتماع للكلام هيهات يا سي عباس على العدة التي يعدون

    • هؤلاء اصحاب قضية ، انظر الى وجوههم في الصورة ، سترى أسودا متحفزة .
      ستعلم خبرهم في القادم من الزمان حفظهم الله ، سيماهم في وجوههم من الإيمان
      تبارك الله.