جنوب إفريقيا تجدد موقفها الثابت والداعم لحق الشعب الصحراوي.

جددت يوم أمس الثلاثاء وزيرة التعليم والتكنولوجيا بجنوب إفريقيا السيدة “نلدا باندور” في جلسة للبرلمان حول خطاب الرئيس الجنوب إفريقي الجديد السيد سيريل رامافوسا موقف بلادها الثابت والداعم للشعب الصحراوي المكافح.
وحثت المسئولة الجنوب افريقية حكومة بلادها على ضرورة مواصلة الوقوف إلي جانب الشعب الصحراوي وعدم إهمال قضيته العادلة باعتبارها قضية تصفية استعمار وتمثل آخرة مستعمرة في القارة الإفريقية.
وأضافت الوزارة أن عودة المغرب للاتحاد لإفريقي العام الماضي يمكن ان تساهم في إيجاد حل عادل ينهي معاناة الشعب الصحراوي وتمكنه من حقوقه المشروعة في نيل الحرية والاستقلال.
من جهته الرئيس الجديد لجنوب إفريقيا السيد سيريل راماقوسا في خطابه يوم الجمعة الماضي أعرب عن تضامنه مع جميع الأفارقة الذين لا يزالون يناضلون من اجل استرجاع حقوقهم المشروعة وتقرير مصيريهم .

2 تعليقان

  1. ههههههههه والكن الكوفيه الي علي رقبتها لفلسطين

  2. حزب المؤتمر هو من يصنع سياسة دولة جنوب افريقيا وليس الأفراد ، ثم أن موضوع
    الصحراء الغربية لا تحددُه المواقف المؤقتة ، هو واقع حقيقي لا يخضع للتقلبات ، وما
    على المخزن المغربي الا التوقف عن الهروب ، والجلوس الى طاولة المفاوضات ، هذه
    الأيام عاد النظام المغربي الى حملته التضليلية لتشويه حركة الشعب الصحراوي بنفس
    الأساليب ، ونفس الأكاذيب ، انه تلميذ غبي . التحق هذا التلميذ الغبي بالإتحاد الإفريقي
    ليُشوش على في مسعاه المتعلق بالقضية الصحراوية ولكنه على ما يبدو بدأ يحس ، ويشعر
    بالفشل عندما دعا المبعوث الأممي الى اشراك الأفارقة في الإستشارة لحل مشكل الصحراء.
    .