الحكومة الجديدة-القديمة، تفشل في أول اختبار بعد إستمرار فوضى الأجهزة الامنية بولاية الداخلة.

واجهت الحكومة الصحراوية الجديدة-القديمة، أول اختبار لها بعد عودة فوضى الاجهزة الامنية الى الواجهة بولاية الداخلة، قبل أيام، حيث قال مواطنون من الولاية التي تعيش عزلة مضاعفة بسبب بعدها عن المؤسسات الرسمية بالشهيد الحافظ، قالوا في اتصال مع مجلة المستقبل أن فرقة الدرك الوطني بالولاية تهجمت بالسب والشتم وباستخدام الايدي على شاب و زوجته كانوا في طريقهم الى المستشفى الجهوي بالولاية ليلة الاحد 18 فبراير الجاري، ومنعتهم من مواصلة طريقهم نحو المستشفى رغم ان الزوجة كانت تشكو من الام في البطن، وهي حالة طبية تسمح لها بالذهاب الى المستتشفى حتى في حال وجود قانون للحظر الليل، لانه في كل دول العالم يسمح للحالات الطبية الطارئة بالذهاب للمستشفيات من اجل تلقي الرعاية الصحية الضرورية.
واضاف المصدر أن سيارة للدرك الوطني أوقفت الزوج وزوجته قبل وصولهم للمستشفى الجهوي وأصروا على أن تذهب السيارة الي مركز الدرك بالولاية حتى وان كانت المرأة تشعر بألام بسبب الحمل، وقال الشاب لفرقة الدرك انه عليهم احضار سيارة اسعاف أو اعطائه رقم هاتفي للاتصال به في هكذا حالات ، وبعد أخذ ورد لم يدم طويلا قام أفراد من وحدة الدرك باطلاق عبارات تضمنت سباً و شتماً بالفاظ نابية و إستعمال القوة مما أدى لاصابة الفتاة وقريبتها، وقال المصدر انه يحتفظ بشهادة طبية تثبت الاصابات التي خلفها هذا الاعتداء، كما توصلت مجلة المستقبل بصور تثبت أثار كدمات على الجسم وهي نفس الصور التي سلمت لوكيل الجمهورية، وتمتنع مجلة المستقبل عن نشرها خوفا من أي استغلال لها من قبل وسائل الاعلام المغربية.
وبعد هذا الحادث استدعت فرقة الدرك سيارات اخرى، كما تجمهر عدد أخر من المدنيين وحدث احتكاك بينهم وبين فرقة الدرك الوطني، مما أدى لإطلاق النار في السماء من قبل فرقة الدرك تحذيرا للتجمهر الذي حدث، كما استعمل بعض المدنيين الحجارة في وجه القوة العمومية، وادت هذه الحادثة، الى تأجيج الوضع في الولاية.
وبعد احداث ليلة الاحد قال مصدر المستقبل الصحراوي أن لجنة من كبار المسؤولين وصلت في اليوم الموالي الي الولاية ، تتكون من الخلية الأمنية وقامت بفتح تحقيق على عدة قضايا منها شكوى المواطنين و إستعمال عناصر الدرك للقوة والسب والشتم بالكلام النابي، و التجمهر و العصيان المدني، وبعدها باشرت الضبطية القضائية في التحقيق و إستدعت المعنيين للاستماع لرواياتهم حول الأحداث، إلا ان فرقة الدرك رفضت الاستجابة للتحقيق ولم ترد على المراسلات، واعتبرت أنها جهة عسكرية و لن تمتثل للتحقيق أمام جهة مدنية مما دفع وزير الدفاع لارسال الوكيل العسكري من أجل حل هذا الاشكال.
وقامت الشرطة الوطنية بكل المحاولات لتهدئة الأوضاع والحرص على عدم التصعيد، وكانت على اتصال بكل أطراف القضية.
مصدر المستقبل الصحراوي قال أن قوات الدرك والتدخل السريع لاتريد تهدئة الأمور ومصرة على التصعيد والاستفزاز واستعراض القوة وعرقلة مسار التحقيقات برفضها الاستجابة للتحقيق الذي باشره وكيل الجمهورية.
أحداث ولاية الداخلة تعيد موضوع تنظيم الاجهزة الأمنية الى الواجهة وهو مايتطلب اخضاع افرادها لدورات تكوينية حول كيفية التعامل مع المواطنين، وهذا حتى لاتتحول تلك الاجهزة من عنصر مساعد في استتباب الامن ، الى طرف في المشاكل التي تحدث بمخيمات اللاجئين الصحراويين، وهي مشاكل قد يصعب السيطرة عليها خاصة عندما تصل الى حدود الحساسيات المرتبطة بالوحدة الوطنية، لذا على الحكومة الجديدة-القديمة العمل على وضع قانون ينظم عمل الاجهزة الامنية ويلزمها باحترام المواطن، مع ضرورة مراجعة قانون الحظر الليلي الذي أثبتت التجارب فشله في تحقيق أهدافه المرجوة وهي الحد من الجريمة بمخيمات اللاجئين الصحراويين.

إقرأ أيضا : فرقة الدرك الوطني تقدم روايتها لأحداث ولاية الداخلة.

7 تعليقات

  1. ,وهو ما يتطلب اخضاع افرادها الى دورات تكوينية .حول كيفية التعامل مع المواطن.عدها عليهم الف مرة ولاتتعب.عندما يقف معك دركي او شرطي في المخيم طبعا تشعر منذ الوهلة الاولى انه يمثل شخصيته الطاءشة ولايمثل نظام الامن العام.وهذا خطأ .

  2. السلام عليكم .
    هناك روايات أخرى تقول بعكس ذلك. فعلى الجميع أخذ الحيطة في إتخاذ المعلومة الصحيحة . فالفتنة نائمة لعن الله من ايغظها

  3. اولا لمذا حضر اتجول في اليل اين الدمقراطيه
    ههههه لانريد نشر الصور خوف من العلام المغربي
    او من حقوق الانسان الذي تطالبون بيه في المناطق
    حسبي الله ونعم والوكيل

  4. ولماذا الحضر أساسا وماهي اسبابه؟

  5. وتمتنع مجلة المستقبل عن نشرها خوفا من أي استغلال لها من قبل وسائل الاعلام المغربية…
    جملة كافية لتظهر الكثير من المعاني لن يفهمها الا اللبيب .

  6. ”تمتنع مجلة المستقبل عن نشرها خوفا من أي استغلال لها من قبل وسائل الاعلام المغربية”
    ولكنكم نشرتم صور النساء اللواتي ماتوا اثناء حادث التدافع بالمغرب على الرغم من أن الحادث لاعلاقة له بالقضية الصحراوية

  7. todas la information q’ comentado el encargado de gendarme no se acerca a la
    verdad en nada todos lo que ha comentado es a su intéres y no es verdad