جنازة المناضل محمد الأيوبي تتزين بأعلام الجمهورية الصحراوية.

ودعت الجماهير الصحراوية ظهر اليوم الخميس، الفقيد والمناضل المعتقل السياسي السابق وعضو مجموعة أسود ملحمة أكديم إيزيك “محمد الأيوبي” إلى مثواه الأخير بمقبرة “أكديم إزيك الشريف” ضواحي مدينة العيون المحتلة.
وشارك في الموكب الجنائزي المهيب إلى جانب عائلة الفقيد الصحراوي مختطفون ، معتقلون سياسيون سابقون ، مدافعون عن حقوق الإنسان ، إعلاميون ، معطلون ، طلبة ، نقابيون ومحامون ، إلى جانب العشرات من الصحراويين التي جاءت لتلقي النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد.
ومباشرة بعد أن أدى الحاضرون صلاة الظهر و الجنازة، حمل نعش الفقيد الصحراوي على الأكتاف محاطا بالجماهير الصحراوية التي رفعت الأعلام الوطنية ورددت النشيد الوطني ومجموعة من الشعارات المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والوفاء لعهد الشهداء.
تجدر الإشارة ، إلى أن المعتقل السياسي محمد الأيوبي قد فارق الحياة ليلة الأربعاء بمستشفى بن المهدي، بعد صراع طويل مع المرض حيث عانى رحمه الله من عدة أمراض ناتجة عن التعذيب خلال فترة إعتقاله و تواجده بالسجن مثل مرض السكري , القصور الكلوي , إلتهاب الكبد و ظل يخضع لثلاث حصص أسبوعية في احدى المصحات الخاصة بتصفية الكلى كما خضع مؤخرا لعملية بتر أصبعين بالرجل اليمنى إضافة لما كان يعانيه على مستوى الكتف الأيمن بعد تعرضه للضرب المبرح و التنكيل والتعذيب الجسدي اواخر سنة 2010 و طيلة سنة 2011 التي أمضاها رهن الاعتقال حتى ارتقى بنفسه الطاهرة ثابتا على العهد مؤمنا بحتمية النصر بعد مقاومة وجلد في مواجهة الموت الذي تربص به اكثر من مرة، وهو يجابه التعذيب ومضاعفاته ليسمو باخلاقه الرفيعة ونفسه العظيمة على كل مغريات الحياة مناضلا متشبثا بمبادئ الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب مقتنعا بأن المقاومة خيار استراتيجي للشعب الصحراوي الذي يواجه الاحتلال والتشريد وحرب الابادة .

المصدر : شبكة ميزرات.

 

تعليق واحد

  1. أبو تاج الحكمة:شاعرسوري مقيم في باريس

    رحم الإله محمد الأيوبي
    وحباه في الفردوس دار الطيب
    تعازي الحاره لأهله ولشعب الصحراءالشقيقة وللمجلة الغراء