شرطة الحدود الاسبانية تحرم أفراد من الجالية الصحراوية من دخول التراب الإسباني.

أصدرت شرطة الحدود الاسبانية خصوا بمقاطعة بالينثيا تعليمة الى شركة النقل البحري “بالياريا ” التى تنظم رحلاتها من ميناء بالينثيا الإسباني الي ميناء مستغانم الجزائري، أصدرت تعليمة تخص الأشخاص الحاملين للبطاقة الخضراء المعروفة في الاوساط الشعبية بـ ” ترخيطا بيرذي ” ، وهي بطاقة مؤقتة في إنتظار الرد على ملف طلب الإقامة عن طريق صيغة “بلا وطن” ، وهي نفس البطاقة التى استعملها الكثير من أفراد الجالية الصحراوية للتنقل مع جواز السفر الجزائري بين إسبانيا والجزائر.
هذه البطاقة تمنح للمتقدمين لطلب الإقامة بقانون “أباتريذا ” وهي صالحة لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد حتى الرد النهائي على الملف، ونظرًا للظروف الصعبة التى عانت فيها الجالية الصحراوية الكثير في إنتظار الحصول على الإقامة الاسبانية ومنهم من ضاعت عليه الإقامة سابقاً بسبب التأخر في تجديد جواز السفر الجزائري، وبعد معاناة كثيرة وسنوات من الانتظار للحصول على جواز السفر الجزائري الجديد لجأ الكثير من الصحراويين للتقدم لطلب الإقامة عبر صيغة بلا وطن.
و بعد حصولهم أخيراً على حل مؤقت تمثل في البطاقة المؤقتة التى ساعدتهم كثيراً للعودة الي ذويهم وعائلاتهم بعد سنوات عجاف خسر فيها بعض افراد الجالية الكثير من مصالحهم ، الا أن هذه الفرحة لم تدم طويلاً حتى قررت شرطة الحدود الإسبانية تضييق وتجديد معاناة الصحراويين عن طريق إجبار شركة ” بالياريا ” على عدم بيع تذاكر سفر على متن بواخرها لكل شخص حامل بطاقة الإنتظار المؤقتة ” ترخيطا بيرذي ” مما حرم الكثير من أفراد الجالية الصحراوية من العودة الى إسبانيا.
القرار الذي لم يعلن عنه عبر الوسائل العامة ولا عن طريق ملصقات كما تفعل الشركة نفسها اذا ما قررت الإعلان عن إجراءات جديدة، حيث اكتفت بتوجيه تحذيرات شفهية وبصفة فردية لأشخاص من الجالية في وقت سابق.
هذا الإجراء سيحرم العديد من الصحراويين من العودة لإسبانيا رغم دخولهم التراب الإسباني بطريقة شرعية ويحملون الآن وثيقة منحتها إدارات رسمية إسبانية وكان على شرطة الحدود الاسبانية سيما في مقاطعة بالينثيا عدم السماح لهم بالعبور خارج الحدود الاسبانية لحاملن هذه البطاقة اذا كانت لا تسمح لهم بالولوج من جديد.
وبقي العديد من أفراد الجالية الصحراوية عالقاً في مدينة مستغانم الجزائرية لا يعرفون أي سبيل يسلكونه للعودة لإسبانيا بعد ان حرمتهم شركة ” بالياريا ” من تذاكر السفر بقرار من شرطة الحدود الاسبانية.

3 تعليقات

  1. هذا الخبر ناقص ، لو كانت المشكلة في شركة النقل لحلت المشكلة بالدخول عن طريق مدريد او اي مدينة اخرى ، الشركة تطبق قانون الهجرة ، والدليل ان اي حامل للبطاقة الخضراء لايستطيع الدخول عن طريق المطار لسبب بسيط وهو ان هذه البطاقة ليست سوى بطاقة مؤقته تسمح لحاملها البقاء في اسبانيا لحين البت في طلبه . واذا ثبت ان الشركة سمحت لحاملي البطاقة بالدخول الى الاراضي الاسبانية فسوف تعاقب لانها خالفت قانون الهجرة . وما قام به بعض افراد الجالية من السفر ببطاقة غير صالحه الى للبقاء في اسبانيا هو تهور وعدم مسؤولية وهم وحدهم يتحملون نتائج افعالهم للاسف.

  2. الإسبان دولة عنصرية هي أساس مشكلة قصتنا فلا تنتظر منها خيرا ،، ،،،،

  3. السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته…..لن ازيد على ما قاله الاخ عبدو ….الخروج من اسبانيا بهذه البطاقه هو في حد ذاته خطأ وخصوصا عندما يصاحبها جواز سفر شرعي….اعتبارا ان حاملها شخص بلا وطن….من طرف السلطات الاسبانية…مع الاسف …الله اجيب الاستقلال ان شاء اللة