الأب الشهيد حمه ولد أحمد ولد المختار. في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة المرحوم بإذن الله تعالى، الأب الشهيد حمه ولد أحمد ولد المختار.

لأبيه: أحمد ولد المختار.

و لأمه: السالكة منت حرمة – الله

الفقيد مقاتل من جيش التحرير الشعبي الصحراوي الابطال جريح حرب ، حرق في دبابته مقاتلا باسلا، و بعد مسيرة علاج شاقة وطويلة و عمليات معقدة تماثل للشفاء و عاد لميدان القتال محافظا سياسيا و مقاتلا ميدانيا و ظل كذلك حتى وقف إطلاق النار .

ويقول الكاتب والمقتل اندكسعد ولد هنان عن المرحوم “عرفت الرجل اخا و صديقا حميما في ميدان القتال كان قدوة في كل شيء، كان نعمه المقاتل الشجاع و المثقف الواعي و الرجل و الإطار المناقبي المجرب صاحب نظرة ثاقبة و ذكاء خارق و قوة شخصية و كاريزما طلائعية نادرة (مؤسف انها لم تستثمر !!).

رحم الله الرجل الشهم و المقاتل الوطني الصحراوي الذي أشهد الله على إخلاصه و إيمانه بالمشروع الصحراوي الوطني الجامع {من وحدة وطنية و الدولة الوطنية الصحراوية الجامعة و عزة الأمة الصحراوية }.

كان قيد حياته رجل نادر في طينته و طويته و مناقبيته و إيمانه و قدرته على تحدي تحديات الحياة بإبتسامة عريضة واثقة مستبشرة متفائلة في أحلك الظروف و اصعب المواقف، صاحب مبادرة و ابداع في استخراج و استمزاج المخارج بإحترافية و سلاسة عالية ..

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.