استمرار معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية.

تستمر معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية و انتهاك دولة الإحتلال الصارخ لحقوق هؤلاء السجناء العزل و حرمانهم من التمتع بكامل حقوقهم المشروعة التي يكفلها القانون الداخلي للمؤسسات السجنية بالمغرب، و كذا القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء المتعارف عليها دوليا .
ففي هذا السياق لا زال السجين السياسي الصحراوي صلاح الدين لبصير بسجن طاطا الرهيب يعاني مجموعة من الاكراهات التي تتكرر بشكل يومي و التي كان آخرها الأسبوع الماضي إذ تمت مصادرة بعض الحاجيات الخاصة به، و عليه أقدم المسمى عبد العزيز حجي رئيس المعقل على منعه من الإستفادة من طرد بريدي أرسلته العائلة يحتوي على أغراض بسيطة لا غنى عنها في الحياة اليومية ، و قد أفاد صلاح الدين لبصير أن جل معتقلي الحق العام يستفيدون من هذه الطرود البريدية في حين يبقى المعتقلين السياسيين الصحراويين في قوقعة و عزلة عن حقوقهم المشروعة،و قد استنكر صلاح الدين لبصير و المعتقل السياسي الصحراوي عالي السعدوني هذا التعامل العنصري ضدهم و الإجحاف الذي يطالهم منذ اعتقالهم و لهذا يناشدون المنظمات و الهيئات والمؤسسات الحقوقية الدولية و المحلية في التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الصحراويين داخل سجون الإحتلال المغربي.