القيادة الصحراوية تفر بخيبتها في صناعة الاطار الحقيقي الى الاراضي المحررة.

مرة أخرى تعيد القيادة الصحراوية إنتاج نفس مسرحيات الفشل المملة والتي تستنزف المال العام المحصل من المساعدات الانسانية ، و ككل مرة تؤكد القيادة الصحراوية أن حديثها عن ضرورة التقشف ليس سوى إستهلاك إعلامي المراد منه تقديم حجج واهية تتعلق بضعف الاموال المرصودة لتحقيق اية قفزة نوعية في طرق التسيير والإقلاع عن الممارسات التي أوصلت البوليساريو الى الوضع الحالي ، ومع توحد معظم الرأي العام الصحراوي نخب ومواطنين بسطاء حول ضرورة القطيعة مع أساليب الماضي والثورة على الواقع المزري ، غير ان القيادة الصحراوية لا تزال متمسكة بانتاج نفس المسرحيات التي لا طائل منها ولم تعد مجدية منذ سنوات .
ابرز تلك المسرحيات القديمة والعقيمة ملتقى الاطر والمحافظين الذي تحول مع مرور الزمن الا مجرد “عرظة ” وطنية للاطارات التي انخرط معظمها في منظومة الفساد المتحكمة في البلاد والعباد منذ سنوات ، واستغلت تلك الاطارات وعائها القبلي وتزلفها للوبي الفساد للهيمنة على الخطاب العام للحركة التي تجمع كل الصحراويين ، مستغلة هجرة اغلب الاطارات الحقيقية والكفاءات الوطنية ، هجرتها العمل السياسي داخل هياكل البوليساريو بعدما تحول الخطاب الجامع إلى خطاب إقصائي، حيث تم إقصاء أي صوت صحراوي ينادي بالاصلاح من داخل الجبهة الشعبية ، و تخوين الكثير من الصحراويين بسبب أرائهم المختلفة التي لاتتوافق مع رأي القيادة السياسية التي سرقت الجبهة منذ سنوات .
ومع مرور الزمن لم يعد لملتقى الاطر والمحافظين ذلك الوهج الثوري الفعال بسبب هوة المسافة بين الخطاب والممارسة الفعلية ، اذ يحمل الخطاب قائد لا يعيش في المخيمات ، ويمارس القبلية والفساد على ارض الواقع .، كل هذه الامور اصابت خطاب جبهة البوليساريو الرسمي بالوهن ماسبب احباط كبير لدى اجيال كثيرة من ابناء الثورة الصحراوية الذين فضلوا الانزواء بعيدا عن الوقوع في شرك اخطبوط الفساد وتسويق الوهم في ظل تراجع المكاسب المحصلة ، والاكتفاء بالاستثمار في امجاد الماضي لاغير .
ورغم كل هذا الفشل الحاصل والمعاش حقيقة لاتزال القيادة متمسكة بانتاج نفس المسرحيات طالما تحقق لها البقاء على الكرسي فوق رمال الغير ، ومع كل مؤتمر شعبي عام كانت الجماهير تطالب بضرورة مراجعة أساليب الخطاب التعبوي للجبهة بعدما اصابه التراجع في سنوات “اتهنتيت” بوصف الرئيس ، فكانت القيادة تنزل الى رغبة الجماهير لكنها تغير كل ما تم الإجماع عليه في المؤتمر بعد عودة المشاركين الى منازلهم .
ايهاما للمواطنين ان القيادة تحترم مقررات المؤتمر الشعبي العام تلجأ القيادة الى ملتقى الاطر والمحافظين كل مرة وحين تنتهي المسرحية ليكتشف الناس حجم الخدعة الكبيرة ، ليعود نفس التخوف على خطاب الجبهة الى واجهة الاحداث قبل ان تكتشف القيادة كذبة جديدة كسنة الحسم او الشوط الاخير من حرب التحرير او الحروب البينية في المحفل الافريقي بيننا والعدو المغربي .
في ظروف تبدو مختلفة ينعقد ملتقى الاطر والمحافظين في ظل تغير على مستوى هرم السلطة في الرئاسة ورئاسة الحكومة ، غير انه من المستحيل إنتاج البديل باداوت الماضي التي عشعشت في مؤسسات الدولة ، حتى لجنة الخطاب التي يناط بها تقديم تصور عملي للرفع من خطاب التنظيم تبدو انها لاتختلف في الجوهر عن ماسبقها من لجان تفكير كان مصير عملها رفوف المكاتب .
نتائج الملتقى تقرأ من رسائله الاولية حيث كان الادعاء اولا انه ملتقى موسعا للاطر الصحراوية ، قبل أن يتم اختصاره على ملتقى للاطر والمحافظين التابعين للحركة ، ويتم اقصاء الكثير من الكفاءات الصحراوية القادرة على المساهمة في بلورة الافكار وتجسيدها على ارض الواقع لكن ذنبها انها لاتنتمي لهيئات الحركة التي اصابتها الشيخوخة والوهن .حيث ان اعمار اغلب المشاركين تجاوزت الخمسين مايعني قطيعة بين الجبهة واجيالها المختلفة .
وبعد تفكير مضني اختارت اللجنة المشرفة ان تكون منطقة بئر لحلو مكانا لانعقاد الملتقى تزامنا والذكرى المزدوجة لاستشهاذ اول شهيد في الثورة الصحراوية وكذا اليوم العالمي للمرأة ، وهنا سيتحمل المشاركون عناء السفر الى بئر لحلو حتى تضمن القيادة إنهاء اخراج مسرحيتها بالتبرك بالاراضي المحررة التي تعاني الاهمال في الاعمار ويعيش سكانها وضعا معيشياً صعباً في ظل سنة جفاف قاحلة .
لم تجد القيادة مكان لخيبتها في صناعة الاطارات الحقيقة التي تقود الجماهير ولاتكون عالة عليها تجرها الجماهير سوى الفرار الى الاراضي المحررة والضيافة عند اسود جيش التحرير الذين سينعمون ليومين بالخيرات قبل ان يعود الامر الى سابقه ، قيادة تعيش في القصور بينما يعاني المقاتل بعيدا وهو يحرس الوطن ويراقب الاعداء .
فهل تكون بركات الاراضي المحررة قادرة على اخراج البوليساريو من عنق الزجاجة في صناعة الاطار الحقيقي ، ام ان العطار لايصلح ما أفسد سوء التدبير .

9 تعليقات

  1. النصر النصر قادم بأذن الله مزيد من العطاء والتقدم في المعركة المصيرية والشد على الايادي والمجد والخلود لشهدائنا الابرار والهزيمة والعار للاعداء

  2. كثرت عندكم الصفعات للمغرب. هازا شيء مضحك.
    كان جدي رحمه الله يقول لجدتي عندما تساله عن بناء سياج لسطح المنزل لكي تنشر غسيلها فوق المنزل. وتنقي فيه القمح في مناى عن الناس.
    كان يقول لها نعم تستاهلي كلشي. نبني لك ررجا من الزاوية اليمنى من المنزل و نسيج السطح بالاسمنت و اللبنات ونسبغ المنزل . وباي لون تريجين؟ فترد عليه ةتقول الاجوري احسن. و يقول لها انهظي اﻻن و اعجني لنا مسمنات فاعلة تاركة .
    وبفرحتها تقوم مسرعة و تاتيه بما طلب.
    و تدور الايام و السنوت و هو يعيدلها نفس القصة كاما طلبت منه بناء السطح. حتى مول الامانة اخد امانته . ماتت وهي فرحة بامل بناء السطح.
    قال لي جدي لم يكن لي مال كاف لبناء ما تطلب فمضيت اسيسها باللتي هي احسن واقول لها قريبا سنبدا العمل قريبا انشاء الله تتمتعين بسطح واسع وملكك وحدك تفعلين ما تريدين.
    فاقد الشيء لا يعطيه.
    و الامل ادا زاد عن حده انقلب تلى ضده.
    الامل 42 سنة انتضار و مازال اﻻانتضار ياخد من عمرنا

    • دعك من هذه الروح المتشائمة ، جاهد بما في يدك ولا تسأل متى ، متى هذه يعلمها الله
      لا تفرط في حقك ما دمت صاحب حق ، لعل أبنائك هم من يحقق حلمك ، أنت مهد الطريق
      وعلى الله قصد السبيل ، حلمك في يدك ، فلا تمكن منه عدوك ، وعدوك هو متى . عاش
      الشعب الصحراوي .

  3. السلام عليكم يظهر من خلال متابعتي الى المستقبل الصحراوي أنها عادت إلا كيف عود لحبزي عندما تجتمع في اارابوني تقولون أنهم لا يحترمون مقررات المؤتمر الأخير للجبهة وعندما يذهبون أو يفرون بخيباتهم الى المناطق المحررة يا عجبا احترموا عقولنا كمتتبعين مودامين ونتنفسم من خلال منيركم الحر وهنا لا ادافع عن أي كان ولكن اننا كصحرا بين نعتبر المستقبل أحد أسلحتها التي نقارع بها العدو وليس العكس وكان الأجدر لكم أن تتماهو مع انتصارات قضيتنا الوطنية على مستوى أوروبا ولا حول ولا قوة إلا بالله والسلام عليكم ورحمة الله

  4. بِسْم الله من المستفيد من التعميم و التجريح و( تمراگ لصباع من كل صغيرة وكبيرة) ؟
    فل ننصف و نرحم مشاعر كل من آمن و صدق بهذه الثورة : قادة و أُطر وجماهير…
    فل نعلم أننا اليوم أفضل من الامس
    فل يعلم من يريد أن يعلم أننا لنا عيوبنا ونواقصنا مثل سائر الامم
    فالقليل من اللطف و التسامح و الدعوة بالتي هي أحسن … تشرح الصدور وتفرج الأمور …
    دمتم في خدمة الوطن

  5. اليس من العار لمن يعيش في الدول الغربية ممن يدعي انه صحراوي ايا كانت صفته انه ينهال على القيادة الصحراوية بوابل صاصه المهين القاتل مبررا ذلك بمحاربة القساد والمفسدين وهو افسد المفسدين.

  6. ندوة المصفقين والمطبلين والمنافقين، الذين لا يعرفون ما عدا النصر للقيادة منذ استشهاد الولي حتى اليوم، التصغيق والشعرات الفارغة، هؤلاء ليسوا إطارات ولكن جزء من هيكلة الفساد في دولتنا…

  7. اذن اصبحتم تحبون الخبار حتي وان كانت زايفه
    هذي جريده صحافيه وعليها بنشر الخبار وحترام اراى واري الاخر
    اما عن الانتصارت ههههه كان الانسحاب من الكركرات انتصار
    وكانت عودت المغريب الا الاتحاد الافريقي انتصار وكان طرد
    اسفيره المتجوله انتصار
    اين ذهب قرار المحكمه الاوربيه عن الفلاحه مجرد كلام بدون
    تتبيق السفن البحريه مزالت تصطاد في البحر
    لاشي ملموس علي الارض
    ماعظم الرسول صلي الله عليه واسلم كان يعترف بلهزيمه
    امام عدويه يوم قال الحرب سجال يوم نسى ويوم نصر
    والله المستعان

  8. لقد سئمنا من كلمة تعليقك في انتظار موافقة المدير يا مستقبل مع العلم انكم تؤكدون التزامكم بنشر كل الاراء المسؤولة والمحترمة