المبعوث الأممي هورست كوهلر يلتقي بوزيرة الخارجية السويدية.

التقى المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر بوزير الخارجية السويدية مارغريت والستروم.
وتبادل الجانبان ، وجهات النظر حول جملة من المحاور المتعلقة بملف الصحراء الغربية ، وسبل البحث عن حل سلمي للنزاع.
ويأتي هذا اللقاء مباشرة بعد سلسلة لقاءات جمعت السيد هورست كوهلر بمسؤولين في الإتحاد الأوروبي، والاتحاد الافريقي ولقاءه مع وفود من مختلف الاطراف الرسمية والمراقبة في نزاع الصحراء الغربية.
ويهدف السيد كوهلر من خلال سلسلة لقاءاته ومشاوراته ، الى الحصول على تصور شامل من مختلف الاطراف حول مجريات القضية والسبل الكفيلة ببعث المسار السياسي بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب للتوصل إلى حل سلمي عادل ودائم في الصحراء الغربية.

كما ياتي اللقاء قبل تقديم التقرير المرتقب للمبعوث الأممي امام اعضاء مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية نهاية شهر مارس الجاري.

2 تعليقان

  1. لعل الرجل يريد الوصول الى فهم أعمق للموضوع ، لأن المغرب يُخلِطُ ، وينشر المغالطات
    بإدعائه أن للجزائر أطماعا ، وأن من هم في تندوف محتجزين ، وأن عددهم لا يتجاوز 40 ألفا
    والى ما هنالك من أباطيل الديبلوماسية المغربية ، وأن الفرز بين الصحراوي وغير الصحراوي
    لإجراء الإستفتاء صعب ، ولعل كوهلر يريد أن يستأنس برأي أكبر عدد من أهل السياسة حتى يقدم تقريره
    الى الأمين العام للأمم المتحدة وفيه ربما الجديد ، سيُؤَوِل المغرب ما قد يصدر في التقرير في غير
    صالحه يؤوله بما يتوافق مع قلبه للحقائق حتى يسهل عليه التهرب كعادته ؛ لكن مساحة المناورة
    لم تعد كافية رغم ألاعيب حليفه الفرنسي في مجلس الأمن .

  2. هذا انتصار جديد وساحق للقصية الصحراوية ونكسة للدبلوماسية المغرببة.