جبهة البوليساريو ترحب بموقف الاتحاد الروسي الثابت من قضية الصحراء الغربية.

عبرت جبهة البوليساريو في بيان لها عن ارتياحها الكامل لموقف الاتحاد الروسي الثابت والمنسجم مع الشرعية الدولية تجاه القضية الصحراوية.
جاء ذلك خلال لقاء جمع وفد صحراوي هام يرأسه عضو الامانة الوطنية الوطنية المنسق الصحراوي مع المينورسو،مسؤول لجنة العلاقات الخارجية للجبهة السيد امحمد خداد مع السيد ميخائيل باغدانوف، الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والبلدان الأفريقية، نائب وزير الشؤون الخارجية، مرفوقا بالسفير ألكسندر زولوتوف والسيد سيرغي غفوروف وعدد من مساعديه .
وعبر الوفد الصحراوي عن ارتياحه للقاء الذي أجراه مع السيد ميخائيل بوغدانوف والتفهم لوجهة النظر الصحراوية، المبنية على الشرعية الدولية، مرحبا بموقف الاتحاد الروسي الثابت من الشرعية الدولية والدفاع المستميت عنها، القاضية بإيجاد حل عادل ودائم لمسألة الصحراء الغربية ، التي طال أمدها.
وتطرق السيد أمحمد خداد بإسهاب إلى المكاسب الكبرى التي حققها الشعب الصحراوي تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، سواء على مستوى القارة الإفريقية، أو على مستوى المعركة القانونية في الاتحاد الأوروبي والارتباك البين الذي أصاب دولة الاحتلال المغربية في الآونة الأخيرة وما نتج عن ذلك من هستيريا في تصريحات الساسة المغاربة للفت انظار الشعب المغربي عن الحقائق التي أصبحت تؤكد يوما بعد يوم زيف الأطروحة المغربية وتعرية مؤامراته.
كما ركز المسؤول الصحراوي على خطورة سياسية الغزاة المغاربة، المتمثلة في اختلاق جملة من العراقيل قبيل اصدار مجلس الأمن الدولي لقرار جديد لتمديد عهدة المينورسومعتبرا تلك السياسة التي لا تهدف إلا للمحافظة على وضعية لا تخدم سوى إطالة عمر الاحتلال ومصادرة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا لميثاق الأمم المتحدة.
“إن عدم الصرامة في فرض القرارات الأممية شجعت المحتل المغربي على التطاول عليها، وهذا ما شاهدناه أكثر من عقدين من الزمن، وساعد في هذه الوضعية فرنسا التي أصبحت المدافع الرئيسي عن سياسة المحتل المغربي في أروقة الأمم المتحدة ولم تسمح باستعادته إلى رشده والخضوع إلى الشرعية الدولية والإيفاء بالتزامه الذي قطعه على نفسه في العام 1991، إبان التوقيع مع جبهة البوليساريو خطة السلام لتنظيم استفتاء تقرير مصير للشعب الصحراوي تحت رعاية الأمم المتحدة. وللأسف الشديد البقاء على هذه الوضعية لن يزيد المحتل إلا استمرارا وتطاولا على قرارات مجلس الأمن الدولي وبالتالي ستكون له عواقب وخيمة على السلم والأمن والاستقرار في المنطقة برمتها”.يؤكد بيان جبهة البوليساريو.
وعبر الوفد الصحراوي التي جاءت زيارته بدعوة من معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية عن أمله في أن تدعم روسيا الاتحادية جهود السيد هورست كولير، المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية في مهمته الجديدة للتوصل إلى صيغة تفاهم، تضفي إلى مفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، تصب في تمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه في تقرير المصير طبقا لمقتضيات قرارات الهيئة الأممية.
للتذكير، يرافق السيد أمحمد خداد الأمينة العامة لاتحاد العام للمرأة الصحراوية السيدة فاطمة المهدي، وممثل جبهة البوليساريو في روسيا الاتحادية الدكتور علي سالم محمد فاضل.

تعليق واحد

  1. عبر الوفد الصحراوي التي جاءت زيارته بدعوة من معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية….