قناة ميدي 1 المغربية تحاول تضليل الرأي العام المغربي والدولي.

بثت قناة ميدي 1 المغربية برنامج خاص تحت عنوان “خبايا مؤامرات تحاك ضد الوحدة الترابية للمغرب” يوم 14 أبريل 2018 ، و حاولت القناة المغربية تضليل الرأي العام حول حقيقة الوضع في المناطق الصحراوية المحتلة.
و عرضت في بداية البرنامج الذي وصفته بــ “الخاص” تقريراً عن الزيارات التي يقوم بها النشطاء الحقوقيين الصحراويين للمشاركة في الجامعة الصيفية و لمخيمات اللاجئين الصحراويين ، وهي زيارات ذات طابع مدني في إطار النضال السلمي الذي يخوضه الشعب الصحراوي منذ عام 1991، الا ان القناة المغربية حاولت تضليل مشاهديها بالادعاء أن هناك نشاطات عسكرية يمارسها النشطاء الصحراويين تحت ستار الزيارات المدنية، و هو ما تفنده الوقائع على الارض.
وكتبت الناشطة الحقوقية عيشة ببيت تعليقا على برنامج قناة ميدي 1 المغربية :
في حلقة دعائية للنظام المغربي الفاشل تحت عنوان «خبايا مؤامرات تحاك ضد الوحدة الترابية للمغرب» بث تقرير دعائي تحريضي ضد مناضلي ومناضلات جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، وضد جزائر النخوة والشهامة، صورا لمجموعة من مناضلي الارض المحتلة واطارات في الدولة الصحراوية والجزائرية في محاولة سخيفة لاثبات وجود تدريبات عسكرية تحت إشراف الجزائر.
من مظاهر بؤس التقرير السخفي قيام معديه بكتابة الاسم الكامل للمتواجدين في الصورة الفوتوغرافية، وهي بالمناسبة غير مسربة بل منشورة في مواقع التواصل الاجتماعي، وليست سرية حتى تسرب، لكن هذا التقرير الذي أعد على عجل أظهر تخبط من يشرف على المعدين ويزودهم بالمعلومات ، ففي إحدى الصور والتي أظهر فيها رفقة مقاتل صحراوي وبداخل سيارة للدرك الوطني سنة 2012، كتب اسم “مريم دمبر”.
تلقى المشاهد المغربي جرعة تحريضية دامت قرابة الساعة، تخللتها مداخلات لبعض الخونة الصحراويين والمضحك أن المقدم ذكّر أحدهم عدة مرات أن الجزائر هي التي تدعم الجبهة، وهذا دليل على غباء الدعاية التي يسودها طابع الحقد والكراهية ضد كل من سطر التاريخ اسمه في نضال وكفاح الشعب الصحراوي، إذا هي مؤامرات ودعايات إعلامية تحاك ضد العنصر الصحراوي والجزائري في نفس الوقت، لكن هيهات هيهات يا محتل، نعم فنحن أبناء جبهة البوليساريو، ونحن هم البوليساريو، ونحن من سنجعلكم تتجرعون مرارة احتلالكم لأرضنا الطاهرة، فلا نامت اعين الجبناء.

2 تعليقان

  1. النظام المخزني كان يُخفي نشاط الشعب الصحراوي داخل الصحراء الغربية ،
    ورفضه الإستعمار المغربي ، لكن الأيام باتت تُرغمه على التصريح بذلك ،
    الهوة بين طبقات المجتمع المغربي تزداد تباعدا في المغرب ، وفساد في هرم الدولة
    المغربية ، وقضية الصحراء تضغط ، وطرح مغربي فيما يخص الصحراء
    مرفوض دوليا ، وشعب يتململ ( رغم أنه مدجن ) كل ذلك يشجع الشعب الصحراوي
    على النشاط من أجل قضيته رغم كل الدعاية الإعلامية المخزنية . عاش الشعب الصحراوي

  2. المشكل هو ان جميع المغاربة يصدقون اكاذيب الاعلام المخزني مع العلم ان الحقيقة لاتخفى على احد…وكلما نشر اعلامهم كذبة تهافتو على عشبنا بكل انواع الشتم والغريب في الامر ان اعلامهم يسمح بهذه الاراء الردئة على مواقعهم وان اردنا ان نطرح رأي واحد ولايمس من احد وانما رأي كأي صحراوي لديه رأي ينفي ادعاءتهم لايسم له باالظهور وهذا اكبر دليل على دليل على تضليلهم لشعبهم الجاهل الذي لايريد الاقتناع اننا من حرر ارضه من الاستعمار الاسباني وليس هم …ارجو من المستقبل الصحراوي انشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*