أشبال نادي السلام ومديرية الشباب والرياضة بالسمارة يعزيان أسرة الشهيد الرياضي نافع يحظيه السالك.

قام اشبال نادي السلام الرياضي بولاية السمارة بتقديم واجب العزاء في رحيل حارسهم الاسبق الشهيد الطفل يحظيه السالك الذي كان من بين شهداء فاجعة بوفاريك ، اشبال الفريق الرياضي مرفوقين بمدربهم وكذا المدير الجهوي للشباب والرياضة بولاية السمارة والمدير الاسبق للمدرسة الوطنية للرياضة ، زارو عائلة الفقيد بدائرة اجديرية مخيم ولاية السمارة اين قدموا واجب العزاء في رحيل زميله السابق في الفريق والذي كان يحرس عرين نادي السلام قبل ان يغادره ، المناسبة شكلت جو مهيب اختلطت فيه الذكريات بالدموع على فقدان زميل كان سيكون علامة صحراوية فارقة في حراسة المرمى وموهبة جمعت بين دماثة الخلق وطيبة النفس هكذا وصف مسيري فريق نادي السلام الطفل الشهيد يحظيه السالك .
واجب العزاء الذي تم بالتنسيق مع المديرية الجهوية للرياضة في شخص مديرها الحالي ، وصفه رئيس نادي السلام الرياضي السيد الرايس خطري سيدي ابوه بفرصة للاعتراف بمواهب الفقيد ولحظة التفاتة ضرورية للوقوف مع عائلة الطفل الشهيد وواجب انساني ووطني ، المدير الجهوي للرياضة بولاية السمارة السيد موسى سلامة وعلى هامش واجب العزاء اعتبر الشهيد أخ قبل ان يكون لاعب للفريق حيث كان له شرف اكتشاف موهبة الشهيد الذي كان يملك اخلاق عالية وحب لايطاق للرياضة ، مدرب نادي السلام الرياضي السيد مدلاه المامي عرج على مسيرة الشهيد في النادي متحدثا عن الاخلاق النبيلة للراحل معتبرا فقده فاجعة لاتعوض ، عائلة الشهيد ثمنت خطوة النادي واعتبرتها موقف نبيل .
الى ذلك وعلى هامش دوري كاس 20 ماي المحلي والذي تشرف عليه مديرية الشباب والرياضة بولاية السمارة ، وفي اطار مقابلة الذهاب التي اجريت في نصف الدوري بين نادي السلام الرياضي ونادي الامل بولاية السمارة ، تم الوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء فاجعة بوفاريك من الصحراويين والجزائريين حيث تم رفع العلمين الجزائري والصحراوي تعبيرا من الناديين عن التضامن مع عائلات الشهداء في البلدين ، كما تم رفع صور شهيدي الرياضة الصحراوية ، حارس المنتخب الوطني اكابر الاسبق الشهيد المحفوظ ولاد ، وكذا حارس نادي السلام الرياضي الاسبق الشهيد الظفل نافع يحظيه السالك .
صور من واجب العزاء وكذا من المقابلة . بكاميرا , مدلاه محمد المامي .