نظام المخزن يواصل إضطهاد الصحفيين.

بعد الحملة الإعلامية التي قامت بها بعض القنوات الاخبارية المغربية لتشويه صورة النشطاء الحقوقيين الصحراويين المدافعين عن حق الشعب الصحراوي في الحرية و الاستقلال، جاء الدور على بعض الصحفيين الذين طالما دافعوا عن الاحتلال المغربي  و وجهة نظره المتعلقة بقضية الصحراء الغربية المحتلة في القنوات الفضائية.
و رغم أنهم يتبنون أطروحة الاحتلال إلا انهم لم يسلموا من المضايقة والمتابعة الامنية حيث قامت السلطات المغربية بمضايقة الصحفي محمد الفنيش الحامل للجنسية البريطانية بعد إستدعائه منذ حوالي أسبوع من قبل مديرية الشرطة بمدينة كليميم.
حالة الصحفي محمد الفنيش العضو في نقابة الصحفيين البريطانيين و مقرها لندن هي شاهد إثبات على واقع الصحافة في المغرب حيث الإضطهاد وفبركة الفضائح كما يقع للصحفي توفيق بوعشرين ووقع سابقا لعلي لمرابط وعلي انوزلا، في المقابل تنتهج السلطات المغربية سياسة شراء الذمم على شاكلة صحافة هيسبريس المختصة في الكذب والتدليس مع بعض المواقع الموالية للاحتلال التي تصدر بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية ، قصة الصحفي محمد الفنيش مع المضايقات التي تمارسها السلطات الامنية المغربية تعرضها المستقبل الصحراوي بالوثائق والأدلة حتى يتأكد الرأي العام العالمي أن المغرب دولة احتلال وقمع للحريات.

و ثائق إستدعاء الصحفي من قبل الشرطة المغربية

 

2 تعليقان

  1. اذا كان الامر كذلك لدي رغبة في إيصال رسالة التعذيب الذي تعرضت له في معتقل الرشيد الي المواطنين الصحراويين والي الإخوة الجزائريين .

  2. الشجار وسوء الفهم وقع بين أولاد كلميم وما دخل البوليزاريو في دلك؟