ممثل جبهة البوليساريو بالسويد يلتقي عدداً من أعضاء البرلمان السويدي.

إلتقي ممثل جبهة البوليساريو بالسويد، الدكتور ليمام الخليل، على مدار اليومين الماضيين عدداً من أعضاء البرلمان السويدي من حزب اليسار، و حزب الديمقراطيين السويديين و الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي.
و قد قدم الدبلوماسي الصحراوي لمستقبليه عروضاً عن آخر تطورات مسألة تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، مبرزاً أسباب الجمود الذي يعرفه مسار التسوية السلمية، و المتمثل في تمادي المغرب في رفضه لأي حل يحترم الشرعية و القانون الدوليين، و يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه المشروع في تقرير المصير و الإستقلال.
و أطلع ممثل البوليساريو الساسة السويديين على الحالة الخطيرة لحقوق الإنسان بالأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية جراء الإنتهاكات الممنهجة التي يرتكبها المحتل المغربي ضد السكان الصحراويين، و سياسة عزل الإقليم عن العالم بمنع المراقبين و الصحافة العالمية من دخوله. كما تناول موضوع نهب و إستنزاف المغرب لثروات الصحراء الغربية في إنتهاك صارخ للقانون الدولي، مذكراً في هذا الصدد بإدانة جبهة البوليساريو لقرار مجلس الإتحاد الأوروبي الذي إتخذه يوم الإثتين الماضي، بالسماح للمفوضية الأوروبية بإدراج الصحراء الغربية ضمن مفاوضات تعديل إتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في مجال الصيد البحري.
و شدد الدبلوماسي الصحراوي على ضرورة أن تلعب السويد دوراً فعالاً لوقف سرقة و نهب ثروات و موارد الصحراء الغربية، و ليكف المغرب عن إنتهاك حقوق الصحراويين الموجودين تحت الإحتلال، و أن تضغط في إتجاه تسريع عملية تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير و الإستقلال، طبقاً لقرارات و لوائح الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي.