وزيرة خارجية النرويج تدعو فرنسا لعدم عرقلة توسيع مهام بعثة المينورسو.

في ردها امس 19 ابريل2018 امام البرلمان قالت وزيرة الخارجية النرويجية اني ايريكسين، ان وجهة نظرنا الرئيسية هي أن جميع عمليات الأمم المتحدة ينبغي أن تكون لها ولاية، المراقبة والتقرير في مجال حقوق الإنسان، وهو نفس الشئ بالنسبة لبعثة المينورسو في الصحراء الغربية ولذلك، نواصل دعم تمديد ولاية البعثة لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والإبلاغ عنها، من خلال مساهمة جميع اعضاء مجلس الأمن، وبخاصة فرنسا التي لم تغير موقفها بعد من منع توسيع صلاحيات المينورسو.
فالنرويج منذ تشرين الثاني / نوفمبر من العام الماضي ، طرحت مسألة تمديد ولاية المينورسو مع السلطات الفرنسية من اجل تفويض بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية، فنحن نتابع حالة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية من خلال قنواتنا الخاصة تضيف وزيرة الخارجية النرويجية سواء من خلال ما تقوم به سفارتنا في الرباط وكذلك ارسال مبعوثين خاصيين من وزارة الخارجية الى المنطقة واخرهم شهر فبراير المنصرم، تم ارسال ممثل من وزارة الخارجية.
بعد كل رحلة ، يتم الاتصال بالسلطات المغربية لمعالجة كل قضايا انتهاكات حقوق الإنسان الأكثر عمومية.
وفي الاخير توعدت الوزير بالضغط على السلطات المغربية من اجل تطبيق قرارات مجلس الامن حول الصحراء الغربية.