الأب، احمد امحمد المين احمد الزحاف، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة الأب، احمد امحمد المين احمد الزحاف المعروف ب “حمديها” من مواليد 1927 بضواحي بوجدور اسم الام مونة عبيد احمد الابناء 5ذكور و1 اناث عرف قيد حياته بحب الوطن والوفاء والاخلاص وبالكرم حيث عاش حياة البساطة والزهد في الدنيا ابتغاء للدار الاخرة، كان رحمه الله رجل اجماع وحكمة وكان محبا للخير لابناء وطنه عاش مكافحا حتى وافاه الاجل بسلام ليلتحق بركب من سبقوه من جيل الاباء العظماء الذين تعلمنا منهم كل القيم النبيلة.

و على إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد و منها إلى الشعب الصحراوي ، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.