تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر السجل المدني المركزي بمدريد.

على إثر التجاوزات الممارسة على طالبي و حاملي الجنسية الاسبانية من اصول صحراوية،ت م بتاريخ الثامن من مايو 2018 تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر السجل المدني المركزي بمدريد بمشاركة مجموعة من الصحراويين القادمين من مختلف المقاطعات الإسبانية ومن بعض الدول الأوروبية اضافة الى المناطق المحتلة، وقد كانت هذه الوقفة مناسبة للتعبير عن ادانتنا الشديدة للممارسات و التجاوزات الممنهجة والمرتكبة خاصة من طرف بعض المدعوون العامون و بعض الموظفين بالسجل المركزي، كعدم السماح بتوثيق جل طلبات تسجيل الميلاد والتي تصل الى السجل المدني المركزي بمدريد رغم حصول مسبق على أحكام قضائية من طرف قضاة السجلات المدنية الجهوية، عدم السماح بتجديد البطاقة الوطنية و جواز السفر للحاصلين على الجنسية في قرطبة رغم ممارستهم لجميح الحقوق المدنية و المواطنة اللتي يخولها الدستور والقوانين الاسبانية و لمدة تصل إلى أكثر من ١٠سنوات،رفض تجديد البطاقات الوطنية لمجموعة توديلا رغم تشبت القاضي المحلي بقراره القاضي باحقية الصحراويين في الحصول على الجنسية، الاعتراض على تسجيل بعض الحالات رغم السماح لبعض أفراد عائلاتهم بالحصول على الجنسية بناءا على نفس الوثائق المقدمة، تبرير رفض التسجيل بناءا على قراءات و تأويلات سياسية بعيدة كل البعد عن الأحكام القضائية.
امام هذا الوضع وبعد انتهاء الوقفة تم تلاوة البيان التنديدي كما تم تسليم رسالة تفصيلية بكل الخروقات الى كل من السجل المدني المركزي بمدريد، جميع الفرق البرلمانية، وزارة العدل، مكتب رئيسة البرلمان، مكتب رئيس الوزراء اضافة الى مجموعة من الدوائر الرسمية.
وإذ نعبر عن امتعاضنا و ادانتنا لكل التجاوزات ،نعلن تصميمنا على مواصلة نضالنا من اجل رفع الحيف والظلم عن جميع الصحراويين و نحمل الحكومة الإسبانية تبعات سحب الجنسية و العراقيل الإدارية و محاولات اقصاء شعب تتحمل اسبانيا المسؤولية التاريخية عن معاناته.
المكتب التنفيذي للحركة الديمقراطية والاجتماعية الصحراوية.