الجمهورية الصحراوية تشارك في اجتماع على مستوى الخبراء بأبيدجان.

شارك وفد عن الجمهورية الصحراوية في أشغال الاجتماع الثالث لخبراء دول الاتحاد الإفريقي حول دراسة مشروع برتوكول الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشان الجوانب المحددة للحق في الجنسية والقضاء علي انعدام الجنسية في إفريقيا.
الاجتماع ينعقد في الفترة ما بين 07 و11 ماي 2018، بالعاصمة الايفوارية أبيدجان أين سيعكف ممثلي الدول الأعضاء على وضع أخر اللمسات والتعديلات المطلوبة على مشروع البرتوكول قبل تقديمه إلى لجنة من الخبراء والمختصين تابعة للمفوضية والذي من خلاله تسعى دول الاتحاد إلى أن تضمن الحق لكل مواطن إفريقي في الحصول على الجنسية ويعتبر كذلك اعلان عن عزمها على القضاء بصفة نهائية على حالات عديمي الجنسية بالقارة وهذا من شأنه أن يسهم كجهد جماعي في بناء الأمم وأن يدعم استتباب السلم والأمن بإفريقيا.
فالحق في الجنسية هو حق أساسي لضمان الحماية والممارسة الفعلية لكافة حقوق الإنسان الأخرى المترتبة عنه، ومن خلال الشروع في إعداد هذا البرتوكول تكون الدول الإفريقية قد وفت بالالتزام الذي اتخذه رؤسائها خلال احتفالهم بالذكرى الخمسين لتأسيس الاتحاد الإفريقي في 26 مايو 2013 بأديس أبابا حول العمل علي تسهيل المواطنة الإفريقية لكل الأفارقة وكذلك تطبيقا لما نصت عليه أجندة 2063 ضمن بنودها، بتحقيق لكل الأفارقة الحصول على مواطنة وجواز سفر إفريقيين وإتاحة المواطنة المزدوجة للأفارقة في المهجر.
الحدث يأتي في سياق سلسلة من الاجتماعات حول دراسة موضوع مشروع البرتوكول حيث سبقته اجتماعات أخرى، ديسمبر 2017 بجزر موريس وشهر مارس من السنة الحالية بجوهانسبورغ جنوب إفريقيا، ويأمل المنظمون أن ينتهون من دراسة مشروع البرتوكول على مستوى خبراء الدول خلال هذه الفترة للانتقال للخطوات الأخرى التي سيمر بها مشروع البرتوكول قبل مصادقة الدول عليه بصفته النهائية.
جدير بالذكر، أن الاجتماع حضره عن الجانب الصحراوي كل من الأخوة وداد المصطفى، من رئاسة الجمهورية ومحمد سالم دخني عن كتابة الدولة للتوثيق والأمن.