سالم سلامة عمار، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره و ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبا وفاة المرحوم سالم سلامة عمار ببلاد الباسك بعد مرض عضال الم به منذ مدة طويلة.
الفقيد من مواليد 1964 بالساقية الحمراء ووادي الذهب المرحوم كان من الطلبة الاوائل الذين انضموا لسلك الشرطة الوطنية برتبة محقق بعد فترة تربص في الجزائر وظل يزاول مهامه حتى ..
داهمه المرض وحاول مقاومته بكل ما يستطيع لكن الغلبة كانت في النهاية لذلك الداء الذي أقعده منذ سنوات طويلة.
الفقيد أب لسبعة ابناء ثلاثة ابناء واربعة بنات.
و على إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد و منها إلى الشعب الصحراوي ، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.