الصحراويون بنوا دولة بمقوماتها وهي تسعى اليوم لاستكمال سيادتها على كامل أراضيها المحتلة.

أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, عبد القادر طالب عمر, يوم الأربعاء, أن الصحراويين حققوا مكاسب كبيرة في “بناء دولة قوية جاهزة إداريا وقضائيا وتشريعيا وسياسيا”, و هم يواصلون اليوم معركة استكمال السيادة على كامل اراضيهم المحتلة.
وأوضح السيد طالب عمر في حوار مع “وأج” أن الشعب الصحراوي رغم استمرار الاحتلال المغربي منذ 42 سنة, و ما عاناه من اضطهاد و تشريد ولجوء “لم يبق مكتوف الايادي”, وأعلن عن قيام دولته الصحراوية وسهر على بناء مؤسسات الدولة القوية بدء من السلطة التنفيذية (الحكومة) ومؤسسات وولايات ودوائر بتوزيع إداري تعمل وتؤدي خدمات في ظروف “صعبة” من تعليم وصحة وعدالة وكل جوانب الحياة.
كما تتضمن هيئات الدولة الصحراوية “سلطة تشريعية من خلال برلمانها الذي يجتمع دوريا ويراقب عمل الحكومة وله عهدات انتخابية, يتم الاختيار لها نواب يمثلون كل شرائح المجتمع الصحراوي, الى جانب سلطة قضائية تضم محاكم ونيابة عامة وقضاة ومحامين ولهم مؤسسات قائمة وجيش شعبي يوفر الحماية والامن, إلى جانب باقي المؤسسات التي تسيرها إطارات صحراوية”.

تعليق واحد

  1. أن الصحراويين حققوا مكاسب كبيرة في “بناء دولة قوية جاهزة إداريا وقضائيا وتشريعيا وسياسيا”
    *************
    هذا ما يقلق المغاربة .