التفاريتي المحررة تحتضن الإحتفالات المخلدة لذكرى إعلان الكفاح المسلح.

ستكون بلدة التفاريتي المحررة قبلة لكل الصحراويبن خلال الايام المقبلة باحتضانها لفعاليات الاحتفالات المخلدة للذكرى الخامسة والأربعين لاندلاع الكفاح المسلح والتي تتزامن هذا العام والاستفزازات المغربية الأخيرة حول المناطق الصحراوية المحررة.
برنامج الاحتفالات الذي اطلعت عليه المستقبل الصحراوي سيكون مزدحما بالأنشطة التي سيكون أغلبها ذات طابع عسكري تجسيدا لبرنامج وزارة الدفاع الصحراوية السنوي ، والذي حث على ضرورة ضمان جاهزية الجيش الصحراوي واستعداده الدائم لكل الاحتمالات، لذلك ستشهد البلدة المحررة استعراضا عسكريا ضخما و تنظيم مناورة عسكرية ، كما سيتم نقل بعض أشغال دورة البرلمان الحالية إلى بلدة التفاريتي كتجسيد للسيادة الصحراوية على الأراضي المحررة.
رسائل أخرى ستحملها الاحتفالات ببلدة التفاريتي هذه المرة للمنتظم الدولي من خلال رغبة الدولة الصحراوية في إثبات حسن نيتها عبر التخلص من مخزون الألغام الذي يملكه الجيش الصحراوي حيث سيتم تدمير أزيد من 5000 لغم في ثالث عملية تخلص من الألغام تقوم بها الدولة الصحراوية بالتعاون مع منظمة نداء جنيف المختصة في تشجيع الدول للتخلص من مخزونها من الالغام و  بحضور بعثة الأمم المتحدة في المنطقة.

3 تعليقات

  1. نقل بعض أشغال دورة البرلمان الحالية إلى بلدة التفاريتي كتجسيد للسيادة الصحراوية على الأراضي المحررة.
    ——————-
    البرلمان رمز الدولة والسيادة الصحراوية .

  2. الوطن الجريح

    نصر من الله وفتح قريب وكما قال الشاعر الكبير عاش الجيش افحسم الصراع يفرض حلول حل ابحل وازلزل فرائس لطماع بالحيلة والوقت او لعقل

  3. صياد كمال خنشلة الاوراس

    متى يتحقق الحلم بان نرى الدولة الصحراوية المستقلة كاملة العضوية فى المغرب العربى والاتحاد الافريقى والجامعة العربية