جبهة البوليساريو تحذر المغرب من خرق إتفاق وقف إطلاق النار، وقوات الاحتلال تجري مناورات عسكرية.

قال السيد البشير مصطفى السيد، عضو الامانة الوطنية وزير المناطق المحتلة والجاليات، إن “الشعب الصحراوي سيدافع عن نفسه، في حال إجتياز المغرب للمناطق العازلة المحددة بموجب خطة الأمم المتحدة للسلام بالصحراء الغربية”.
وقال الوزير الصحراوي خلال مؤتمر صحفي عقب مشاركته في لقاء نظم بجزر الكناري الإسبانية، إنه “إذا تجرأت قوات الإحتلال المغربية على كسر قرار وقف إطلاق النار فإن جيشنا سيخرج من مواقعه حاملا سلاحه”، وفقا لصحيفة “لا بروفينسيا” الاسبانية.
وتابع: “لا يحتاج الأمر إلى كثير من التفكير، الكوماندوز في الميدان ينتظرون الإشارة، لكن الرد سيكون صارما في إطار الدفاع عن النفس”.
ولفت المسؤول الصحراوي ، إلى أن “الجبهة تحترم بدقة شروط اتفاقية وقف إطلاق النار المصادق عليها بموجب خطة السلام سنة 1991″، لاعتقادها بأن هناك احتمالات أخرى من أجل التوصل إلى حل سلمي للنزاع مع المغرب حول قضية الصحراء الغربية.
و نظمت جبهة البوليساريو، يوم الأحد الماضي، احتفالات عسكرية في منطقة تفاريتي المحررة تخليدا للذكرى الـ45 لاندلاع الكفاح المسلح.

وأكد الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، أن الشعب الصحراوي حقق انتصارات عديدة ومتلاحقة خلال السنوات الأخيرة، “عززت مكانة الدولة الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي”.
كما تحدثت وسائل اعلام مغربية عما أسمته برفع قوات الاحتلال المغربية من حالة التأهب العسكري في الصحراء الغربية المحتلة، وقيامها بتنظيم مناورات عسكرية باستخدام الذخيرة الحية تزامنا مع تخليد الشعب الصحراوي لذكرى إندلاع الكفاح المسلح بتفاريتي المحررة.