خليهنا ولد بهاها ولد اسويداحمد، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره و ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبا وفاة المغفور له خليهنا ولد بهاها ولد اسويداحمد الذي التحق امس بركب الشهداء الذين مابدلوا تبديلا.
وهو من المقاتلين الذين انخرطوا في جيش التحرير الشعبي الصحراوي في بدايات الثورة، وقد شارك مع الشهيد الولي في معركة نواكشوط يوم استشهاده ، كما شارك فى عملية نواكشوط االثانية ايضا.
كان رامي دوشكة و شارك فى كل عمليات حرب التحرير التي كلفت ناحيته لخوضها ضد العدو المغربي ، ومنها عمليات لمسيد وام ادكن ولمسايل ولنكاب و حفرة إيشياف وعملية السمارة وعملية فاتح ماي بالزويرات.
و على إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد و منها إلى الشعب الصحراوي ، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.