وقفة احتجاجية ببياذوليد دعما لمعركة الكرامة والحرية التي يخوضها المعتقلين السياسيين الصحراويين.

شهدت اليوم السبت الموافق ل: 02 يونيو ساحة فوينتي دوراظا ببياذوليد عاصمة كاستيا و ليون ، وقفة سلمية حاشدة تضامنا مع معتقلي اكديم ازيك، الذين يتعرضون لأبشع انواع التنكيل من طرف السلطات المغربية .
الوقفة التي دعت اليها الحركة التضامنية وممثلية الجبهة بالمقاطعة ، رفع فيها المشاركون – شاركت فيها أيضا الاحزاب السياسية وممثلون عن البرلمان و النقابات- أعلام الجمهورية الصحراوية وصورا تعبر عن معاناة الأسرى، ولافتات تطالب بالحرية لهم، كما وزعوا بيانات تشرح معاناتهم ، وطالبوا المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية، أن تعمل على حماية المعتقلين الصحراويين في سجون ومعتقلات الاحتلال المغربي، ونيل حقوقهم و حريتهم، لافتين إلى أن المملكة المغربية ما زالت ترتكب انتهاكات تعسفية وتضييقية ضدهم ، منها عدم تمكين ذويهم من زيارتهم ، لعل آخرها حالة السيدة كلود مونجان التي منعتها السلطات المغربية من زيارة زوجها السيد النعمة الاسفاري.
ممثلو الاحزاب السياسية والبرلمان ، والبلديات والنقابات العمالية والاتحادات العامة للشغل من جهتهم أكدو على أهمية أن يترجم تضامن العالم مع الشعب الصحراوي لأفعال وأن يتحرك المجتمع الدولي ضد الانتهاكات اليومية لحقوق الصحراويين.
السيدة انيس برييتو رئيسة تنسيقيات جمعيات التضامن بكاستيا و ليون ، ادانت الرفض السافر للملكة المغربية القاضي بتقويض كافة مساعي السلام وجهود الحل السلمي ، منددة بعدم تنفيذ القرارات الدولية وعدم تجاوبها مع مبادرات الامم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي،
السيدة ماريا بالوما بييخوكيبيذو،عضوالبرلمان عن الحزب الشعبي، والسيدة اذيلا باسكوال الباريز ، عضو البرلمان عن حزب بوذيموس ، طالبتا بفك الحصار عن المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، والسماح للصحفيين ومنظمات حقوق الانسان والمراقبين الدوليين بالدخول للصحراء الغربية بدون عراقيل ، ممثل جبهة البوليساريو بالمقاطعة محمد لبات مصطفي ، الذي حضر الوقفة الى جانب عضو الأمانة الوطنية ، الأمين العام لاتحاد الطلبة السيد مولاي أمحمد ابراهيم ، بعد ان شكر باسم الشعب الصحراوي وحكومته ، الاصدقاء والمتضامنون على الحضورالمتميز في هذه الوقفة المؤازرة لمعتقلي أكديم ازيك وكافة معتقلي الرأي الصحراويين ، ندد بالتهديد الذي تمثله سياسات المملكة المغربية على السلم والاستقرار في منظفة شمال غرب افريقيا، مشيراً إلى أن نضال الشعب الصحراوي هو أيضاً نضال من أجل الدفاع عن القانون الدولي والقيم الإنسانية، مطالبا الحضور بالتعبير عن تضامنهم مع قضيته العادلة باعتبار أن هذا التضامن هو عبارة عن مسؤولية والتزام تجاه الدفاع عن القانون الدولي والعدالة والسلام في العالم
النقابات العمالية والاتحاد العام للشغل اكدا في رسالة واضحة عن مدى التأييد والتضامن المتزايد في دعم إرادة الشعب الصحراوي في تحقيق أهدافه، وتطلعاته الوطنية والسياسية، مشيدا بالانتصارات التي حققها الشعب الصحراوي من خلال نضاله الدؤوب نحو الحرية و تجسيد الاستقلال،