المبادرة الصحراوية تراسل رابطة حقوق الإنسان بعد توقيف صحراويين من قبل الشرطة الفرنسية.

راسلت المبادرة الصحراوية من اجل التغيير رابطة حقوق الانسان في فرنسا لدعوتها للتدخل بعد المعاملة التي وصفت بالمسيئة من قبل الأمن الفرنسي في حق اللاجئين الصحراويين، هذا نص الرسالة كما توصلت بها مجلة المستقبل الصحراوي :

أصدقاءنا الاعزاء في رابطة حقوق الإنسان،
لقد أجبرتنا أسباب استثنائية خطيرة لنتوجه إليكم يإسم المبادرة الصحراوية للتغيير وأن نلفت انتباهكم إلى انزعاجنا و إدانتنا القوية لأعمال القمع الغير مبررة ضد مجموعة من المواطنين الصحراويين في الأراضي الفرنسية خلال ال 48 ساعة الماضية.
فوفقا للشهادات الملتقطة على الارض والمؤكدة من قبل الصحيفة الفرنسية “سود ويست” فإن 41 مواطن الصحراوي بمن فيهم العديد من النساء، إحداهن حامل، تم إلقاء القبض عليهم من قبل وحدات من القوات الجوية وشرطة الحدود الفرنسية في ضواحي مدينة ايندايا.
الأشخاص المعنيون لم يتم القبض عليهم بتهمة تتعلق بالمخدرات أو الإرهاب، وإنما بــ “جريمة” محاولة الحصول على اللجوء السياسي في “مهد حقوق الإنسان”.
و وفقا لنفس الشهادة، فإن مواطنينا الذين من بينهم أكثر من 10 نساء، قد تم تكبيلهم ، بعد اعتقالهم وتعرضهم للضرب والشتائم وغيرها من اساليب الإذلال، واحتجازهم في مركز للشرطة في انتظار المثول أمام المحكمة في بايون.
وبناء على ما سبق، فإنتا نطالب بتدخل عاجل من منظمتكم أمام السلطات الفرنسية لحماية حقوق المواطنين الصحراويين وكرامتهم والعمل من أجل الإفراج عنهم فوراً.
تقبلوا خالص التقدير

تنسيقية المبادرة الصحراوية للتغيير