جبهة البوليساريو تدعو الأمم المتحدة لضمان ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير والاستقلال.‎

القى الدكتور سيدي محمد عمار كلمة باسم جبهة البوليساريو خلال الجلسة التي خُصصت لموضوع الصحراء الغربية كفقرة على جدول أعمال اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار التي انطلقت دورتها العادية نهار أمس بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.
وفي مستهل حديثه، أكد الدبلوماسي الصحراوي على أن مسألة الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار واضحة ولا لبس فيها ومسجلة على جدول أعمال اللجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة منذ عام 1963، ومذكرا بأن الاحتلال المغربي والضم غير الشرعي لأجزاء من إقليم الصحراء الغربية يظل هو العقبة الرئيسية أمام استكمال عملية تصفية الاستعمار من الإقليم.
كما أشار الدبلوماسي الصحراوي إلى أن استمرار الجنة الخاصة في النظر في الوضع في الصحراء الغربية، بناء على طلب الجمعية العامة، هو دليل صريح على عدم استكمال تصفية الاستعمار من الإقليم مضيفا بأن ذلك أيضا يؤكد أن “حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال لا يمكن التفاوض عليه ولا يسقط بالتقادم ولا يمكن أن يُتجاوز بفعل الحقائق الاستعمارية الحالية التي خلقتها دولة الاحتلال في الإقليم من خلال احتلالها المستمر وسياساتها الاستيطانية والقمعية المكثفة”.
وفي الختام طالب الدكتور سيدي محمد عمار بضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤوليتها تجاه شعب الصحراء الغربية وهي المسؤولية التي يٌعاد تأكيدها كل عام في قرارات الجمعية العامة بشأن هذه المسألة، وبالتالي “فإن الأمم المتحدة وهيئاتها السياسية ذات الصلة مدعوة إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة للحفاظ على السلامة الإقليمية لإقليم الصحراء الغربية وضمان ممارسة شعبنا لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.”