توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة التفاريتي و جامعة ليريدا الاسبانية.

وقع السيد : خطاري احمودي رئيس جامعة التفاريتي اتفاقية تعاون مع السيدة : أستريد باييستا ريمي نائبة رئيس جامعة ليريدا مكلفة بالعلاقات الدولية والتعاون و بحضور الأخ : أماه يحظيه نائب ممثل جبهة البوليساريو بمنطقة كطلونيا وبمشاركة مدير مكتب التعاون بالجامعة المذكورة ورئيس جمعية الصداقة بولاية ليريدا وبعض الأساتذة .
بعد حفل التوقيع كانت الفرصة سانحة لمناقشة بنود الاتفاقية والتي ستسمح بتطبيق مشروع التكوين في اختصاص العلاج الطبيعي ( فيسيوتيرابيا ) للطلبة الخريجين في التمريض من طرف أساتذة جامعيين سيشرفون على تدريس هذا الاختصاص لمدة سنتين ( سنة للدروس النظرية وسنة للتطبيق ) وتكوين أساتذة صحراويين في هذا المجال ليضاف هذا الفرع الى الاختصاصات الموجودة أصلا بالمدرسة الوطنية للتمريض ، ومن جهة أخرى تم الاتفاق كذلك على تنظيم أيام تضامنية مع الشعب الصحراوي إضافة إلى إتاحة الفرصة للطلبة الصحراويين من أجل تقديم طلباتهم فيما يخص الدراسة مابعد التدرج .
و اختتم الوفد الصحراوي زيارته بجولة في المكتبة المركزية لهذة الجامعة وبعض الكليات كالتربية والآداب والحقوق والتمريض والطب والهندسة ، حيث قدمت للوفد شروحات مفصلة حول السير العام لهذه الكليات ومجالات التكوين والنظم والمناهج .

تعليق واحد

  1. هناك قول مأثور في الثقافة الشعبية الصحراوية يقول (أن الكذب اعشي يغيير ما إيحوش )
    وما قصدته هنا هو الكذب المتكرر على العالم عن اختلاق جامعة هي في عداد نسج الخيال الوهمي ,لا ادري ما دواعي السلطة او القيادة من جراء هذا التزلف ثم مالذي يجبر السيد خطاري على التمادي في العبث الفضيحة
    سمعت عن وفود طلابية واكادميين من اورباء جاوء الى المخيم لكي يزرو جامعة تفارتي وتم تضليلهم بقوس مدرسة ٢٧ فبراير ولاية بجدور
    قطاع التعليم اقر بفشل تجربة المتوسطات ومن جهة اخري يتحدث عن جامعة والله مضحك كما قال الرئيس غالى لصحفي افرنس 24