الأب المقاتل البشير محمد ميارة ، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و أدخلي جنتي” صدق الله العظيم.
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره و ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبا وفاة المغفور له الأب المقاتل البشير محمد ميارة، على إثر مرض عضال الزمه الفراش ، المرحوم من الرجال الذين التحقوا بالجبهة في سنواتها الاولى، و شارك في العديد من المعارك واصيب بجروح عديدة.

الفقيد اب لسبعة اولاد خمسة ذكور وابنتين.

عرف المرحوم بحسن الادب و الخلق والصفات الحميدة بشهادة من اصدقائه في الجيش الصحرواي.
و على إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد و منها إلى الشعب الصحراوي ، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر و السلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.