وفد من جبهة البوليساريو يستقبل من طرف مسؤولين بوزارة الخارجية البريطانية.

أستقبل وفد من الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب من طرف مسؤولين بوزارة الخارجية البريطانية حيث قدما امحمد خداد عضو الامانة الوطنية والمنسق مع المنورسو مرفوقا بحمدي ابيهة ممثل الجبهة بالمملكة المتحدة وإرلندا، شروحات حول آخر التطورات المتعلقة بتسوية نزاع الصحراء الغربية لا سيما الديناميكية الجديدة من طرف المجتمع الدولي من اجل اجرى مفاوضات مباشرة وبدون شروط بين جبهة البوليساريووالمملكة المغربية من اجل حل يضمن للشعب الصحراوي حق تقرير المصير.
في هذا الاطار اعرب الوفد الصحراوي عن ترحيب الدولة الصحراوية بالقرار المنبثق عن قمة الاتحاد الافريقي بانواكشوط واللذي أكد على الدور الإجابي اللذي يلعبه الاتحاد الافريقي لاجل إجاد حل نهائي للنزاع الصحراوي واستكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وبالتالي من القارة الافريقية ، وطالب الوفد الصحراوي المملكة المتحدة كعضو دائم وفعال في مجلس الامن بالمزيد من الضغط على الطرف المغربي لكي ينصاع للشرعية الدولية و الامتثال لقرارات مجلس الامن والجمعية العامة و محكمة العفو الدولية و الاتحاد الافريقي.
من جهتها اكدت وزارة الخارجية موقف المملكة المتحدة الثابت والدائم والمتمثل في “دعم الامين العام للامم المتحدة ومبعوثه الشخصي الرئيس هورست كوهلر من اجل اجاد حل عادل ومقبول بين الطرفين يفضي الى حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير” وذالك من خلال تطبيق قرارات مجلس الامن الداعية الى اجراء مفاوضات مباشرة و بدون شروط بين طرفي النزاع، البوليساريو والمملكة المغربية. كما اكدت الخارجية البريطانية نية التزام بلدها بقرارات المحكمة العلياء الاروبية المعنية باتفاقيات الفلاحة والصيد البحري واللتي ذو علاقة باقليم الصحراء الغربية.
الوفد كذالك اجرى لقاءات اخرى مع برلمانيين ومستشارة زعيم حزب العمال البريطاني وتم التركيز على تطوير العلاقات التاريخية بين الحزب العمالي وجبهة البوليساريو واللذين تجمعهما توؤمة منذ الثمانيات.البرلماني عن الحزب العمالي و المكلف بقسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في حكومة الظل اكد مجددا موقف الحزب اللذي يرأسه البرلماني والصديق الكبير للشعب الصحراوي، السيد جيريمي كوربن، وقوف الحزب الى جانب نضال الشعب الصحراوي وقضيته العادلة وحقه المشروع في تقرير المصير.