جريدة Granma الكوبية تجري لقاء مطولا مع الاعلامي الخليل محمد.

بعد اسبوع من تقديم السفير المغربي اوراق اعتماده بهافانا، اجرت اكبر جريدة كوبية Granma حوارا مطولا مع الاعلامي الصحراوي الاخ الخليل محمد عبد العزيز، في ختام زيارة العمل التي قادته مطلع شهر يونيو الماضي الى كوبا رفقة الامين العام لوزارة الاعلام الاخ عمر بولسان، للمشاركة في اشغال الملتقى الدولي للاعلام.
مسؤول البعثة الاعلامية الصحراوية بمدريد تطرقة في حديثه، مع الجريدة، لابزر محطات كفاح الشعب الصحراوي سنوات الحرب والسلام، والعلاقات الثنائية التاريخية بين الدولة الصحراوية والجمهورية الكوبية، مبرزا اللتفاف الشباب الصحراوي عبر كافة تواجداته، خلف ممثله الشعب والوحيد جبهة البوليساريو.
هذا وشكل الملتقى الدولي للاعلام بهافانا منبرا للتعريف بعدالة القضية الصحراوية ومستجدات عبر كافة وسائل الاعلام الكوبية المرئية والمسموعة والمكتوبة، من خلال برامج حوارية قوية باللغتين الاسبانية والعربية، ايقظة الضمير الكوبي نحو عدم نسيان التزاماته التاريخية في مرافقة الشعب الصحراوية في مسيرته نحو الحرية والاستقلال.
ويعتبر البارز في مشاركة الوفد الصحراوي، في ملتقى الاعلام الذي حضرته وفود من 45 دولة، هو توقيع اتفاقية تعاون مع المعهد الكوبي للإذاعة والتلفزيون، تضمنت ثلاثة قضايا اساسية كتكوين وتبادل الخبرات الاعلامية، و الاخبار، في وسائل اعلام البلدين، وتخصص وسائل الاعلام الكوبية حيزا كبيرا في نشرات الاخبار، وتحليلات الجرائد لمستجدات القضية الصحراوية، والتي كان اخرها تقاير عن قمة انواكشوط التي شكلت منعطفا برازا في جهود الحل السلمي.
هذا الحضور القوية للقضية الصحراوية على الساحة الاعلامية الكوبية، ياتي ايام فقط على تقديم السفير المغربي للاوراق اعتماده بهافانا، ليؤكد مرة اخرى ثبات الموقف الكوبي من القضية الصحراوية.
ويبقى الرهان القادم على الدولة الصحراوية نحو انخراطها بجدية ومسؤولية، في تفعيل اتفاقية التعاون المشترك مع المعهد الكوبي للإذاعة والتلفزيون الذي مشانه تكوين صحافين واعلامين مختصين، يراهن عليهم في تجاوز المسجل في الاعلامين بلغة البلاد الثانية الاسبانية،