اعضاء من اللجنة الحكومية لاصلاح التعليم يستهجنون ماجاء في تصريح الامين العام لوزارة التعليم.

في اتصال مع “المستقبل الصحراوي ” استهجن اعضاء من اللجنة الحكومية للاصلاح المنطومة التعليمية ماجاء في تسجيل واتسابي منسوب للامين العام لوزارة التعليم والتربية الصحراوية بخصوص ماقال انه قرار نهائي للحكومة الصحراوية بتقليص الطور الاعدادي في المخيمات من اربع سنوات الى سنتين ، واعتبر الاعضاء ان ماجاء به التسجيل المنسوب للرجل لا يمت بصلة الى ما كان قد قررته اللجنة التي خولت لها الحكومة والبرلمان مهمة تقديم تصورات حول اصلاح المنظومة التربوية بالمخيمات . والتي قدمت خلاصات عملها بشكل مدروس لكنها لم تقرر أي قرار رسمي مثلما جاء في تصريح الامين العام لوزارة التعليم والتربية الصحراوية .
الأعضاء أكدوا أنهم تفاجأو بتصريحات الامين العام التي إنتشرت في موقع الواتساب ولم تأخذ مسارها التنظيمي وهو ما إعتبروها تجسيداً للفوضى التي بات بعض اعضاء الحكومة والامناء العامون يقومون بها في ظل صمت الرئيس والحكومة ، متجاوزين بذلك المساطر القانونية التي تحكم عمل اللجان الوطنية ، حيث لم يعلم الاعضاء بالقرار الا عبر الواتساب وهو مايخل بثقافة دولة القانون والمؤسسات ، و إستهجن الاعضاء هذه الخرجة التي حملت الكثير من المغالطات بحسبهم ، أول هذه المغالطات هو أن الامين العام لوزارة التعليم والتربية الصحراوية لم يشر الى حقيقة ما خلصت إليه اللجنة الوطنية المكلفة بالتعليم وهو ان التعليم المتوسط اصبح مكسبا حقيقيا داخل الدولة الصحراوية وان اللجنة اوصت بتعزيز هذا المكسب اولا و تطوير اداءه داخل المخيمات قبل ان تقدم بعض الحلول المؤقتة للمشاكل التي وقفت عليها اللجنة بحكم اختصاصها ، ومن تلك المشاكل مشكلة الاكتظاظ والتي اقترحت اللجنة ان يتم علاجها بزيادة عدد المتوسطات بالمخيمات . والاستعانة بالشباب الصحراوي خريج الجامعات لمعالجة الخصاص الموجود في الاساتذة ، ولم تقترح اللجنة تقليص التعليم المتوسط الى سنتين كما جاء في تسجيل الامين العام للوزارة.
بخصوص المخابر اكد الاعضاء ان الاعلام الآلي ليس تحديا كبيرا لايمكن التغلب عليه سيما وان المتضامنين الاجانب بامكانهم توفير ذلك لمختلف المدراس بالمخيمات وبالتالي فليس هاجسا كبيرا يحتم ماقال الامين العام انه ضرورة تقليص مراحل التعليم المتوسط بالمخيمات والذي وفر رغم النقائص الكثير من التسهيلات لأولياء التلاميذ وحتى للحليف ، اذ انه ساهم في تخفيف الضغط على الجزائريين الذي عانوا من بعض سلوكات ابنائنا في بعض المتوسطات سابقا .
مسالة اخرى عالجها مكسب تقريب التعليم المتوسط من اولياء التلاميذ تتعلق بمشكل الإشراف وهو مشكل عويص عانت منه وزارة التعليم ولاتزال حتى الآن ، وبالتالي فقرار الامين العام للوزارة سيعيد الكرة الى مربع الصفر ، وعن موضوع اللغة الفرنسية اوضح الاعضاء ان المجهودات التي تقوم بها الدولة الصحراوية مع متعاونين فرنسيين حققت بعض الانجازات التي لايمكن نكرانها وينبغي تعزيزها تماشيا وتعزيز التعليم المتوسط في الدولة الصحراوية والذي قطع اشواطا مهمة رغم الصعوبات ، فكيف يريد الامين العام الرجوع بالمنظومة التربوية الى الوراء تحت مسمى الفشل .
الاعضاء الذين يمثلون اطارات كبيرة في وزارة التعليم والتربية الصحراوية ، اهابوا بالجميع الى الوقوف ضد هذا التوجه الذي يقوده الامين العام لوزارة التعليم والتربية والذي لا يرتهن الى معطيات صحيحة ويخالف نصوص وروح مقررات المؤتمر الشعبي العام وكذا توجه الدولة الصحراوية الإستراتيجي في صناعة منظومة صحراوية مستقلة بذاتها عن الآخرين لكنها تنهل من تجاربهم لصناعة جيل صحراوي له هويته ومرجعيته وتاريخه .
وطالب الاعضاء رئيس الدولة و وزير القطاع بمراجعة القرار بشكل يضمن الحفاظ على المكتسبات التي تحققت بعرف وتفاني الكثير من مسييري وكفاءات وزارة التعليم .اساتذة . ومفتشون . وحتى اولياء التلاميذ . وهي تضحيات بات معها التعليم المتوسط مكسب للدولة الصحراوية وتجربة يمكن مراجعتها كل حين ولكن الكارثة ان يتم طمرها والتراجع عنها لمجرد حسابات ضيقة بلا استراتيجية واضحة .

17 تعليق

  1. ولي أمر تلميذ

    السلام عليكم

    ان الإقدام على خطوة ارسال الأطفال بحجج عدم أهلية المؤسسات الصحراوية هو في حد ذاته فشل ذاتي و مؤسساتي لدولة تراهن على المضي قدما بمؤسساتها لمواكبة نظيراتها القارية. الم ينجح فريق من الخريجين في رفع مستوى احدى المؤسسات بولاية السمارة من مراتب متأخرة الى اعلى سلم التفوق المدرسي خلال سنة دراسية واحدة؟ ليكافأ الطاقم بحملة شعواء قادها رأس الوزارة ضد هذا الفريق ؟ليجد الأساتذة الاكفاء أنفسهم خارج اهتمامات الوزارة و تقرر هذه الاخيرة البحث عن من يسد الشغور لا من يدرس . إرسال التلاميذ بهذه الكيفية هو اعلان فصل عن الدراسة مع سبق الإصرار والترصد بمستقبل هؤلاء الأبرياء .ان الأقدام على خطوات من هذا القبيل دون اشراك الاولياء و المعنيين سيؤدي الى نتائج وعواقب كارثية . ان صح الامر فله عواقب وخيمة لا شك وان كان مجرد اشاعات فإنها ليست بريئة لانها مصدر بلبلة أكيدة و بالتالي وجب الاستفسار عن النوايا!!!!

  2. التعليم لايخضع لسياسة وطنية لغياب مجلس اعلى يعنى بمهمة التخطيط بعيد المدى لأجيالنا ،ويعاني كغيره من القطاعات من نزوات كل وزير جديد. ويبدو ان بشرايا اقنع الرئيس منذ مجيئه بفكرة التخلص من الإعدادية دون التفكير في مستقبل الأطفال وعائلاتهم.

  3. خطأ فادح و على المواطنين رفض الفكرة والتصدي لها

  4. بعض الساسة لايحسون بما يحس به الاولياء لأنهم غير معنيون بنفس الحالات يعني اولادهم مايگراو مع اولادنا والفاهم يفهم؟؟؟؟؟!؟!؟!؟!

  5. التعليم مايالا اجيبولو كوّن حد في المستوى. من زين التهمتم والتسيير أكال حد ثاني الا لاهي اعدل أمعاديلو الفايتة

  6. السلام عليكم
    اذا كان الموضوع او القرار صادر من الامين العام للوزارة لماذا لا يتم رفق صورة الامين العام للوزارة الاخ الغوث.
    تحياتي مجرد راي

  7. الوزارة والدولة تدفعنا آلو البحث عن مكان آخر لتدريس اولادنا والسلام. على المواطنين رفض الفكرة او تقبل النتائج. الظاهر ان طاقم الوزارة الذي اتخذ القرار لديه حلول بديلة!!!!!!!!!!!!!

  8. آخر الدواء الكي. سبق لي ان زرت مؤسسة يدرس بها تلاميذ إعدادية بالجزائر مع صديق لي السنة الماضية و تأثرت كثيرا لما وقفت بعيني على انعدام الإشراف و معاناة اشقائنا الجزائريين مع الأطفال الصغار وكنت انوي إرسال ابني للدراسة هناك في المرحلة الثانوية و تراجعت. تدريس التلاميذ في المتوسط بالجزائر خطأ و نتائجه تملأ الشوارع ونرجو من القائمين على التعليم تحمل مسئولياتهم للبحث عن حل وطني. وإلا فليذهب المريض الى هناك و الخريج البطال و المقاتل و و ووووووو. هذا ليس حلا وعلى من يفكر فيه الاستقالة لانه فاشل فاشل فاشل

  9. لان ابناء اصحاب القرار ابنائهم يدرسون في
    متوسطات تندوف… لايهمهم سوى تخفيف المزانية
    المستهلكة في المتوسطات لتحويلها الى مشاريع خاصة. ماهكذا عاهدنا الشهداءنا الذين اعطوا حياتنا من اجل هذا الوطن .

  10. السيد وزير التعليم لن ننسى إنكم حينما كُنتُم واليا بولاية السمارة قررتم تحويل مدرسة الشهيد بلا احمد زين الى مقر للهو و الترفيه كمشروع منتج اقتصاديا ومنعكم حينها تصدي امهات الأطفال واعتصامها امام وزارة الاولى.

  11. الا يكفي ان التلاميذ الان بالمتوسطات يجولون دون حسيب والرقيب شوارع القرى و المدن الجزائرية. عليكم إصلاح الإشراف الرديء بها هذه المتوسطات قبل التفكير في إرسال اليها وإلا فان هدفكم يا وزارة التعليم هو التهرب واقولها بكل وضوح التهرب من مسوؤلياتكم و ليذهب الأطفال بعدها الى الجحيم.

  12. في الوقت الذي تشهد فيه القضية الوطنية انتصارات متتالية وأصبح الحديث عن السيادة الصحراوية على كامل التراب الوطني واقترب تحقيق الحلم في إقامة الدولة الصحراوية المستقلة. نجد من هم خارج السرب بنظراتهم الضيقة وسياستهم الارتجالية خاصة في وزارتي الصحة والتعليم. ونظرا لتعفنهم في المناصب نفسها لم يجدوا بدا من أخذ قرارات أحادية دون مشورة أو على الأقل تطبيق القانون. هذا يستوجب منا جميعا الوقوف في وجه هؤلاء بشتى الطرق

  13. اقولها بكل صراحة ان قطاع التعليم شهد أول سقطاته عندما أوكلت حقيبته لمريم وهي القادمة من فشل عريض من وزراة الثقافة الى تركتها اثر بعد عين
    ما كانت تقوم به في التعليم هو استعراض فقط للفت الانتباه اليها , ثم انها لم تتبكر شي فقط اعادة نظم مرحلة الثماننيات البالية المتخلفة تسريحات بقطع القماش حمراء وصفراء وتناوب ليالى المراجعة عند اسر الاطفال وخيمة كبيرة محروسة عند التسفير اضافة الى ربط كل شي بها داخل الوزارة وتدخلها في بعض التفاصيل التافهة تغيير عامل حراسة وعامل مخزن ثم الترقيات المشبوهة من مشرف بسيط الى مدير منطقة سياستها نفرت الكثرون وتركوا المهنة ,واليوم الوزير بشراي لا يدري ما يفعل فقد تسلم قطاع على اهميته هو في عداد الموت السريري بفعل السياسات الارتجالية التى سبقته
    – اذا اردنا اصلاح القطاع علينا اصلاح سياسة الدولة بالكامل

  14. لقد أثبتت التجربة الصحراوية في ميدان التعليم سنوات الثمانينات وبداية التسعينيات نجاحها الباهر رغم قلة الإمكانيات ، ولعل السر في ذلك يرجع الى الإخلاص والى تلك الإرادة القوية التي لاتؤمن بالمستحيل ، والتي كان من ثمارها إعداد منهج صحراوي صرف ، كان له الفضل في تفوق الطلبة الصحراويين المغادرين من المدارس الوطنية الى الدراسة في الخارج ، أمام نظرائهم الأجانب ، وهو مالم يعد حاصلا اليوم ، ولهذا من العبرة والمعقول استدراك تلك التجربة المهمة وإغنائها بمتطلبات الوقت الراهن لاسيما في مجال الامكانيات المتعلقة بالثورة المعلوماتية وبالمخابر العلمية وما الى ذلك من متطلبات ضرورية .
    وميزة أخرى تنضاف الى هذا كله ، هي الحد من مظاهر الخروج عن العادات والتقاليد الصحراوية الأصيلة ، وعن قيم ومثل ومبادئ ثورة العشرين ماي الخالدة ، فحينما تنطلق الأجيال الصحراوية الصاعدة من هذه القاعدة ، فإنه لاخوف عليهم ولاهم يحزنون مستقبلا ، أما إذا أردنا الزج بأبنائنا من الإعدادية في أتون دراسي تتقاذفه كل مظاهر العولمة ورياح الثقافات المختلفة وتأثير الغربة ، فيجب ألا نسأل في النهاية عن تطبع أبنائنا ولا عن تحصيلهم العلمي ولا عن كل ما سيجلبونه لنا من مظاهر دخيلة على مجتمعنا الذي كان محافظا الى ابعد الحدود . المسؤولية في هذا الصدد تقع على الجميع بدء بوزارة التعليم وإنتهاء بأولياء التلاميذ ، فهذه الشراكة كفيلة بتحديد الأفضل لأبنائنا فيى حدود المعايير الأخلاقية والثقافية للمجتمع الصحراوي والنتائج التعليمية المراد تحقيقها في المستقبل .
    إذن على الجميع التخلص من الأنا والنظر الى مافيه خير أبنائنا ومجتمعنا ودولتنا التي نسعى الى تجسيدها بكل المواصفات الواردة في دستورها وفي ذلك عهد غليظ سبق وأن قطعناه على أنفسنا وفاء لشهدائنا البررة ولخيرة رجالاتنا ونسائنا الذين واكبوا هذا الميدان بصنائعهم الجميلة الى أن قضوا فيه ومابدلوا تبديلا .

  15. التعليم والصحة حلهما بيد الصحراويين وحدهم. وللمفارقة العجيبة مايتقبلوا القطاعين ليس بالشيء المفقود محليا وهو المعلم والطبيب. المعلم ولأستاذ والخريج الجامعي والدكتور والممرض يغطون مئات المؤسسات من مدارس ومستشفيات وبقي كيف يمكننا ذلك؟ اذا لم يكن باستطاعة وزارة او حكومة او رئاسة دولة حل المشكل فان الخلل كاف للاستقالات وليس اثقال كاهل الاشقاء بما نعرف جميعا من مشاكل . تلمسألة لن تمر مرور الكرام و قد تفتح باب اللجوء الى المنظمات الدولية التي تغيب بسبب وجود الدولة الصحراوية القادرة على تسيير أمورها بنفسها. فهل تعي هذه الدولة انها تفتح باب اكثر من سؤال خارجي وربما داخلي الْيَوْمَ للأسف وأكن عبر اكثر من وسيط. ليس اخره الامم المتحدة؟

  16. الشعب من يقرر

    القرار تراجع كبير عن المكسب المحرر عليه منذ عشر سنوات و انتكاسة واضحة للاستراتيجية المعمول بها في جانب التعليم الصحراوي، كما يعتبر مَس من قرارات اعلى هئية في التنظيم الصحراوي( الموتمر الشعبي العام) و مَس من الدستور و القانون الاساسي للجبهة.
    كما ان مثل هذا القرار يجب ان يصدر عن الحكومة و عن ناطقها الرسمي لا عن امين عام الوزارة المعنية.

    اذا كان هؤلاء لايفقهون الا بالدبزة فعلى من يعنيه الامر ان يلكمهم لكمات محمدعالي اكلاي.

  17. ذَا لحقو يوف

    تم ابلاغ الأمهات بالدرائر ! بالقرار لن اتحدث عن التوقيت فالجميع يعرفه و لا عن الحضور في هذا الوقت بالذات لأننا جميعا نعرف ان الخطوة تأتي لمجرد ذَر الرماد في العيون. حتى يقال اشعرنا الجميع.
    هذا الإجراء الستاليني لا اثر له وتداعياته قادمة والهروب الى الامام والتصلب والتمترس خلف القرارات الخاطئة لإثبات تواجد السلطة له تداعياته هو الاخر التي أقلها انعدام ماأبقى من ثقة في السلطة.
    التراجع عن الخطأ فضيلة و المضي قدما فيه خطيئة
    حان الوقت لترك التسيير لطواقم تساير العصر بدل تعميم سياسات خاطئة على فئة قليلة آرت الصمت على غيره.