زيارة وفد من وزارة الثقافة الصحراوية لدولة المجر.

بدعوة من الجمعية الثقافية المجرية الافريقية للصداقة ، حطت الثقافة الصحراوية الرحال بشرق اوروبا وخاصة بالعاصمة المجرية بودابست بعد ازيد من اربعين سنة ،الحضور الصحراوي كان ممثلا في الامين العام لوزارة الثقافة الصحراوية مصطفى محمد فاضل والفنان التشكيلي الصحراوي السالك ابراهيم ، تضمن حفل الافتتاح الذي اقيم في كبري البلديات السياحية الواقعة علي ضفاف البحيرة الشهيرة البلاطون بلدية سانتو بوسطا حضره كل من عمدة البلدية السيد :Vizvari Attila والسيد: Larmbo رئيس لجنة الصداقة الافريقية المجرية ونخبة من الشخصيات الثقافية والفنية والابداعية .الحفل تضمن كلمة ترحيب من مديرة المتحف التاريخي ان يقام المعرض الصحراوي والسيد :larambo الذي اكد فى مداخلته وقف افريقيا مجتمعة مع القضية الصحراوية والكفاح العادل والمشرف ودعمه فى حق تقرير المصير ونيل الاستقلال .

الامين العام اطلع الحضور على أخر تطورات القضية الصحراوية وحث المجريين على الإنخراط فى الحركة التضامنية مع التأكيد على دور الثقافية فى التقارب بين الشعوب ومد جسور التواصل ودعا الى تكثيف التبادل الثقافي بين المثقفين والمبدعين من البلديين ووجه دعوة لكل النخب والمثقفين لمرافقة كفاح الشعب الصحراوي و زيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين والمشاركة فى كافة الفعاليات الثقافية المقامة بالمخيمات من مهرحانات ثقافية وطنية ودولية . بعدها افتتح المعرض الصحراوي الذي يضم عدة لوحات فنية وإبداعية للفنان السالك ابراهيم تعبر عن واقع ومعاناة شعبنا ،وجناح للصور الفوتغرافية ،وجناخ للملابس التقليدية المعرض نال الاعجاب والاقبال الفعاليات الثقافية تمتد على مدار اسبوع كامل.