واشنطن تدعو لضرورة بدء محادثات حقيقية وموضوعية بشأن مستقبل الصحراء الغربية.

عقد مجلس الأمن الدولي، يوم الأربعاء، جلسة مشاورات مغلقة استمع خلالها ممثلو الدول الأعضاء الى إفادة من المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية، هورست كولر.
وقالت مصادر دبلوماسية إن المبعوث الأممي حث أعضاء المجلس على دعوة كل من المغرب وجبهة البوليساريو إلى ضرورة إستئناف المفاوضات من أجل التوصل لحل سياسي حول الصحراء الغربية.
وأوضحت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها أن مندوب واشنطن (لم يذكروا اسمه)، تحدث خلال الجلسة عن ضرورة “بدء الطرفين (المغربي وجبهة البوليساريو) محادثات حقيقية وموضوعية بشأن مستقبل الصحراء الغربية”.
وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد في أبريل الماضي قراره رقم 2414 والذي جدد بموجبه تفويض ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء (مينورسو) لمد 6 أشهر فقط، بدلا من سنة كاملة، كما جرت العادة، بغية الضغط على الطرفين من أجل البدء في جولة جديدة من المفاوضات.
وفي 23 يونيو/حزيران الماضي، قام المبعوث الأممي هورست كولر بزيارة الجزائر، ونواكشوط و مخيمات اللاجئين الصحراويين والرباط قبل الذهاب إلى الصحراء الغربية المحتلة لمدة ثلاثة أيام.
وطبقا للمصادر الدبلوماسية فقد أطلع كولر أعضاء المجلس على نتائج زيارته ورؤيته في كيفية دفع العملية السياسية، وتحديد الخطوات المقبلة خاصة وأن ولاية بعثة المينورسو و التي ستنتهي في 31 أكتوبر المقبل.
المصدر : وكالة الاناضول.

7 تعليقات

  1. عند نهاية الصيف وحره تتحرك الحياة السياسية على جميع الأصعدة ، الركود الذي عرفته قضية
    الصحراء الغربية سببه انصراف اصحاب القرار الى الراحة لتجديد النشاط ، والإستعداد لما هو قادم.
    المغرب تحت وطأة القلق مما تأتي به الأيام ، وبعض الصحراويين على ما يبدو اثرت فيهم شدة حرارة
    الصيف فلم يتحملوا ، وانقلبوا على انفسهم نقدا ، الصبر ، الصبر ياخوان لم يبق اكثر مما مضى .

    • حل يرضي الطرفين ياخي عباس والقافلة تسير تحياتي لك

    • وقالت مصادر دبلوماسية إن المبعوث الأممي حث أعضاء المجلس على دعوة كل من المغرب وجبهة البوليساريو إلى ضرورة إستئناف المفاوضات من أجل التوصل لحل سياسي حول الصحراء الغربية.

  2. و اخيرا عباس ظهر بعد راحة طويلة

  3. الصبر يا اخوان لم يبقى أكثر مما مضى,ربما خمسون سنة أخرى أو مائة أو الى أن يرث الله الأرض ومن عليها, من يدري؟

  4. اذا كانت القيادة ذهبت للاستجمام فكل حكومات العالم تخصص وقتا للراحة بعد عمل مضني وهذا من حقهم فهم بشر اولا واخير لكن الذي اثار انتباهي هو كلنت المغرب تحت وطأة القلق سؤالي هل قلق لان قيادة البوليساريو في راحة ثم مامحل المغرب من الاعراب اذا كانت كل الحكومات تأخذ قسطا من الراحة عجيب امر بعض المتدخلين