صورة من الحريق الذي شهده الشهيد الحافظ يوم 9 اغسطس.

أفراد من الحماية المدنية الصحراوية يشكون واقع الاهمال الذي تعانيه المؤسسة.

بعد عديد الانتقادات التي طالت عملهم سيما في حادث الحريق الذي شب يوم الخميس الشهيد الحافظ، إشتكى أفراد من جهاز الحماية المدنية الصحراوية في اتصال مع المستقبل الصحراوي واقع مؤوسستهم التي يطالها الإهمال رغم أنها حديثة التأسيس.
المشتكون اوضحوا ان أسطول الحماية المدنية الصحراوية قديم جدا حيث أن بعض صهاريج الإطفاء عمرها 32 سنة و وصلت المخيم خارج الخدمة التقنية، صهريج أخر مضخته لاتعمل ، واكدوا انهم راسلو وزير الداخلية وكذا الوزير الاول بواقعهم لكنهم لم يستجيبوا حتى اللحظة وهو واقع يغيب عن أذهان المواطنين،
وبخصوص حريق يوم الخميس أكد أعوان الحماية المدنية الصحراوية أنهم كانوا أول من اتصل بالحماية المدنية الجزائرية وابلاغها بالحريق وحضروا رفقتها الى المكان رغم أن عتادهم لايتناسب والحالات الطارئة.
الأعوان أكدوا أنهم طالبوا مرار السلطات الصحراوية بضرورة تمكينهم من الاستفادة من تربصات وإقامة مناورات في كيفية إخماد الحرائق وكذا الإسعافات رفقة الحماية المدنية الجزائرية لكن السلطات الصحراوية لاتزال تصم الأذان عن مطالبهم .
وعن عدد موظفي الجهاز أوضح الأعوان أن العدد الكلي لأعوان الحماية المدنية هم 17 عون فقط ، و لن يكونوا قادرين على تغطية كل الولايات ولا حتى الشهيد الحافظ ، وطالبوا المواطنين والإعلام المستقل بضرورة الوقوف معهم عسى أن تصل شكاويهم للسلطات الصحراوية التي تعاملهم حتى الآن بتجاهل تام وتريدهم فقط للاستعرضات والاستهلاك الاعلامي بدل الاهتمام بهذه المؤسسة المحورية في تأمين المؤسسات الوطنية.

تعليق واحد