الأم شمة حمدي ادحي، في ذمة الله.

قال الله تعالى”كل نفس ذائقة الموت,وإنما توفون أجوركم يوم القيامة”.

وقال جل جلاله “ياأيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي و ادخلي جنتي”.
صدق الله العظيم
بقلوب مؤمنة و بقضاء الله و قدره و ببالغ الحزن و الأسى تلقينا نبأ وفاة المغفور لها الأم شمة حمدي ادحي يوم 20سبتمبر 2018 بدائرة القلتة ولاية العيون.
المرحومة من مواليد عام 1930 وشاركت في اعمال التنظيم بالمخيمات كباقي المواطنات وتوفيت بمخيمات اللاجئين الصحراويين التي لم تغادرها الى اي وجهة اخرى منذ خروجها على اثر الاحتلال المغربي.

وعلى إثر هذا المصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحرواي، داعين المولى عز وجل أن يلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون