جمعية استرالية تنظم اُمسية تحسيسية حول القضية الصحراوية.

نظمت لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي بأستراليا امسية تحسيسية بالقضيةالصحراوية يوم الخميس بسيدني تضمنت عرض اشرطة وثائقية و معرض لكتب و منتوجات من الصناعة التقليدية الصحراوية.
و أفتتحت الأمسية بكلمة لنائب البرلمان المحلي جيمي باركر الذي أوضح بان قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار ويجب تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير و الاستقلال وتمنى ان تتكلل مجهودات هورست كوهلر بالنجاح و أعرب عن تضامنه و مؤازرته مع الشعب الصحراوي الذي يعاني من انتهاكات صارخة لحقوقه من طرف نظام الاحتلال المغربي وختم كلمته بالتعبير عن ارتياحه بالنجاح الذي حققته جبهة البوليساريو في الحد من نهب خيرات الصحراء الغربية.
هاذا وتم عرض شريط “رياح المقاومة” للمخرج الكندي جوش كامبل الذي يحكي مقاومة الشعب الصحراوي و تورط شريكة كندية في نهب الفوسفاط الصحراوي. كما تم عرض فيلم بعنوان “الكويرة.. أرضي المنسية” وهو فيلم وثائقي من إنتاج جمعية إيطالية و يحكي قصة مدينة لكويرة ومن خلالها يوضح قضية الشعب الصحراوي و المعاناة والتشريد الذي تعرض له نتيجة غزو واحتلال ارضه بظلم وعدوان.
وفي نهاية عرض الاشرطة الوثائقية تم تنظيم حلقة نقاش للإجابة على أسئلة الحاضرين شارك فيها ممثل الجبهة بأستراليا كمال فاضل والباحثة الامريكية راندي اروين التي تحضر أطروحة الدكتوراه حول القضية الصحراوية و دور الثروات الطبيعية في النزاع الصحراوي وأشرفت على حلقة النقاش الرئيسة السابقة للمجلس التشريعي ببرلمان ولاية نيو ساوث ويلز الدكتورة مَرديث بَرْگمان.