بناء الإنسان كان وسيظل أولوية أولى في استراتيجية الجبهة.

أكد يوم الاثنين رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ، أن بناء الإنسان والتركيز على العنصر البشري قد كان وسيظل أولوية أولى في استراتيجية الجبهة، والعمود الفقري في سياسات وبرامج الدولة الصحراوية.
الرئيس ابراهيم غالي ، وفي كلمته خلال اشرافه على افتتاح مدرسة الشهيد الولي الوطنية لتكوين الإطارات أوضح ” أن بناء الإنسان والتركيز على العنصر البشري قد كان وسيظل أولوية أولى في استراتيجية الجبهة، والعمود الفقري في سياسات وبرامج الدولة الصحراوية. ومن هنا – يضيف ابراهيم غالي – يأتي الاهتمام والتأكيد من طرف المؤتمر الرابع عشر للجبهة على تنشيط وتفعيل مدارس تكوين الأطر، على مختلف المستويات.
“إننا واثقون من أن هذه المدرسة على المستوى الوطني، بجذعها المشترك وفروعها السياسية والإدارية والدبلوماسية، ستكون امتداداً ودعماً للمدارس المقرر تدشينها على مستويات أخرى، من أجل الرفع من مؤهلات الإطارات الصحراوية ومقدراتها الفكرية والسياسية والمهنية، وجعلها في مستوى التعاطي الناجح مع التطورات والمتغيرات المتسارعة، ليس فقط داخل المجتمع ولكن على مستوى المنطقة والعالم” يقول رئيس الجمهورية .
و أضاف الرئيس ابراهيم غالي “أن من مسؤولية هذه المدرسة ليس فقط تلقين الدروس في مختلف مجالات الفكر والعلوم والسياسة وغيرها، بقدر ما هي مطالبة ببناء ذلك الإطار الصحراوي الواعي والمسؤول، المثالي في العمل والسلوك، المتشبع بمبادئ الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، المؤمن بقضية شعبه، المتمسك بحقوقه، المتشبث بتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال، والمستعد لكل ما يتطلبه ذلك من تضحيات جسام.