ثلاثة اجتماعات حول الصحراء الغربية بمجلس الأمن الدولي شهر أكتوبر.

ادرجت جمهورية بوليفيا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي لشهر أكوبر الجاري ثلاثة اجتماعات حول الصحراء الغربية، حسب البرنامج المؤقت لعمل المجلس لشهر اكتوبر.
وتقرر إدراج القضية الصحراوية ضمن نقاش مجلس الامن الدولي في ثلاثة اجتماعات ستجري 09 و11 و29 اكتوبر ستكرس لدراسة تقارير حول تقييم اداء المينورسو والوضع الراهن للقضية الصحراوية والتطورات المرتبطة بها من خلال مناقشة تقرير الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس.

وياتي الاعلان عن اجتماعات مجلس الامن الدولي حول الصحراء الغربية بالتزامن مع دعوة المبعوث الأممي، هورست كوهلر، جبهة البوليساريو و المملكة المغربية إلى أولى المحادثات المرتقب إجراؤها شهر ديسمبر بجنيف السويسرية، والتي يتوقع أن تكون نقطة لإعادة إطلاق مسار السلم في الصحراء الغربية المتوقف منذ سنة 2012.
و تلقت جبهة البوليساريو يوم الجمعة دعوة من الرئيس الألماني السابق لحضور أولى هذه المفاوضات المباشرة المرتقبة يومي 4 و5 ديسمبر بالمدينة السويسرية.
ومن المنتظر ان يعتمد مجلس الامن الدولي نهاية الشهر الجاري قرارا حول الصحراء الغربية في ظل غموض الموقف الامريكي من بعثات السلام في العالم ومنها بعثة المينورسو التي تكلف المنظمة الاممية ميزانية سنوية تقدر بــ 53 مليون دولار دون تحقيق أي نتيجة في المهمة التي تأسست من أجلها وهي تنظيم إستفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.