أزمة العطش في أغلب الولايات، تدفع مواطنة لإرسال رسالة مؤثرة للرأي العام + تسجيل صوتي.

عادت أزمة العطش إلى الواجهة مرة أخرى مما يؤكد فشل الحلول التي قدمت من قبل الوزارة الوصية على القطاع ، هذه المرة أزمة العطش اخذت منعرجا جديد عبر شكاوي المواطنات من خلال تطبيق “الواتساب” لنقل معاناتهن في تحدي لسياسة التعتيم التي تحاول القيادة فرضها على المواطنين، فقد عبرت مواطنة من ولاية بوجدور في تسجيل غزى الشبكة العنكبوتية عن حالتها المزرية مع العطش وتلاعب المسؤولين عن قطاع المياه بالأمر وممارسة سياسة التفرقة بين المواطنين، كما أشارت الى قضية بيع المياه التي يفترض توزيعها مجانا على اللاجئين الصحراويين.
ومثل بوجدور تعيش ولاية السمارة أزمة عطش بسبب تأخر صهاريج المياه عن المدة المحددة ، حيث تغيب عن المواطن أكثر من شهر ونصف دون أن يتحرك من الجهات الوصية.

يمكنكم الاستماع لنداء المواطنة في الفيديو ادناه :