رحيل المشعوذ الموريتاني الذي كانت بعض القيادات الصحراوية تستعين به.

ذكرت وسائل إعلام موريتانية ان المشعوذ الموريتاني المشهور ب”بوحصيرة” قد وافاه الأجل المحتوم صبيحة يوم الجمعة بمدينة فديرك الموريتانية، ونقل موقع “الزويرات ميديا” أن محمد العبد الذي يعتبر أكبر شخصية في مدينة أفديرك بفعل تناوله الشعوذة حيث شكل طيلة عقود من الزمن قبلة لعشرات المرضى الباحثين عن الشفاء و للنساء والرجال الباحثين عن استمالة نظرائهم من الجنس الآخر باستخدام الشعوذة وفنون السحر.
المشعوذ الهالك سبق له وأن أكد في لقاء حصري مع “المستقبل الصحراوي” عام 2013 أن من بين مريديه قيادات صحراوية إعتاشت على الدجل والشعوذة لسنوات ، وقامت بتقديم له ما يعرف شعبيا بــ “فتوح ليد” من المساعدات الإنسانية الموجهة للاجئين الصحراويين.
وبرحيله تفقد تلك القيادات ماتعتبره ضامن حقيقي لسلامتها في تفكير جاهلي يثبت المستوى المتدني الذي لازال يفكر به بعض أعضاء قيادتنا الوطنية.

وهذا نص اللقاء الذي نشرته مجلة المستقبل الصحراوي عام 2013.

اعداد : مراسل المستقبل الصحراوي من مدينة افديرك الموريتانية
دجال افديرك الموريتانية : قيادة الجبهة أغلبهم أصدقائي.
ملاحظة : للامانة العلمية والصحفية قمنا بنقل كلام الدجال حرفيا ، و قد وردت فيه بعض الكلمات بحسانية متكسرة ان صح التعبير فوجب شرح اهمها :
كلمة الصهرة تعني الصحراء .
كلمة حتى تعني مؤكد .
كلمة هد تعني احدا.
و كلمة هجاب تعني حجاب أي تعويذتا او تميمتا و ما الى ذالك .
و كلمة هكومة تعني حكومة .
لذا نرجو منكم وضع هذه الملاحظة اثناء قراءة كلام الدجال.
دجال افديرك هو رجل افريقي يمتهن الدجل و اكتسب اسمه نسبتا الى مدينة افديرك الموريتانية (70 كيلومتر جنوب اغوينيت المحررة)، وبعد ما شاع من ان زبائنه الكبار هم من قياديينا زرنا داره بغية التحقق من الامر ، وكان احد اهل الخير اخبرنا ان الرجل إن عرف اننا وسيلة اعلامية فانه لن يدلي لنا باي تصريح بدون مقابل مما دفعنا الى التحايل عليه و اتيناه على اننا زبائن جدد سمعنا به و أتينا للانتفاع به و التبرك و اخذ بعض من حجاب النصر، و بناءا على نصيحة اهل الخير ان حجاب النصر قد لا يكلف كثيرا، و بعد السلام عرف مراد زبونه الجديد و ان زبونه الجديد صحراوي الجنسية وما أن عرف ذلك حتى انتصب قائلا : ماوظيفتكم؟ ، قد يكون ظن انني قد اكون اطارا فقلت له انني تاجر صغير فرد بحسانية مكسرة مخلوطة بلكنة افريقية ( انشاء الله ادور عود تاجر كبير نين جيت هون ) مما سمح لي باستدراجه الى بعض الاسئلة التي جئت من اجلها فرددت عليه بسؤال هل هذا مؤكد؟، فكان رده بعد ان ترك كومتا من اكياس البلاستيك احضرها من الغرفة المجاورة ( اصل حك ، ناس كبار فا الصهرة كامل اصحابي انا و كامل عارف عنو هجاب حك ) فقلت له مفتعلا التعجب وهل ياتيك احد من الحكومة؟، فرد بعجالة (حتى ) و سالته و ما غايتهم فهم عندهم المال و الجاه فضحك فقال ( هد يدور يتم فهكومة وهد يدور الفضة ياسر، هو عندو فضة ويدور املي فضة ياسر، وهد يدور هكومة الا يبقيه ويسمع كلامو املي وهد يدور هجاب النصر املي ) كان يقصد ان بعضهم يريد ان يظل في الحكومة وبعضهم يريد الكثير من المال و بعضهم يريد ان يرضا عنه من هو اكبر منه مرتبتا ويستمع الى كلامه و بعضهم يريد حجاب النصر.
سكتت قليلا مخمنا ثم اردفت متسائلا بعدما كان يقرأ بعض التعاويذ في كفي هل تعرف فلان؟، فرد فنظر اليا منزعجا لانني قاطعته فابتسمت و قلت اكمل اكمل ، كنت اظن ان امري انكشف و ربما لن يجيب ولكن عزائي في ما سبق أن تحصلت عليه من معلومات.
اكمل قراءة التعاويد في كفي وقال مجيبا على تساؤلي بسوآل إن كان فلان قريبي؟ فاجبت بالايجاب فرد (وخيرت ، نعرف بعد غير ماهو يجي غير بعد يمشي لي فضة) فرددت اياك اصل وخيرت عالم مولانا و فلانة ايضا وخيرت؟، فرد(وخيرت حتى حتى ، ذاك مرة تجيني هون و مرة مشي فضة املي و انا عدل حجاب) سألته ، و من ايضا؟ فذكر اخرين و اخريات و زوجات بعض القادة ثم قال (انت كم لاهي تعطي للحجاب؟) فسالته ان كان يكلف الف او اثنين؟ و اردفت: لكنني ساعود في مابعد فرد منزعجا (انت جاي الا سول سول وماعندو فضة ، الاه الفين ، ايه ، سول سول ماهو معلوم) اعطيته الفين اوقية موريتانية ثم وعدته بالعودة في مابعد فرد (او امشي لين جي) أي اذهب الى ان تعود، قلت له و كم احضر من المال ؟ قال و مازال كلامه حادا: ( الي بقيت ، انت جيب ياسر اياك انا عدل شغل زين ) .
حينها عرفت انه لابد من انسحابي بهذا القدر من المعلومات، عدت اليه فودعته آخذا يده وانا اقول هل تسمح لي بصورة معك؟، حينها شك في امري و طردني وهو يردد عدة كلمات بعدة لهجات بينها الحسانية ففهمت ان الرجل هددني إن عدت اليه ثانية فهربت خوفا ان يمسني بعضا من سحر المشعوذ الغاضب.
ملاحظة : تحتفظ مجلة المستقبل الصحراوي بالاسماء القيادية التي ذكرها الدجال وهي اسماء تشغل وللاسف مناصب سامية في دولتنا الفتية. ومايثير الاستغراب هو ان قيادتنا الوطنية لم تكتفي بتبذير اموال الشعب في مشاريعها الخاصة، بل اصبحت توزعها وبسخاء على الدجالين رغبة منها في الاحتفاظ بمناصبها ومكاسبها السياسية ولو على حساب الخزينة العمومية.

2 تعليقان

  1. الحمد لله الذي بحمده تتم الصالحات
    الحمد لله الذي أهلك هذا الذليل الصاغر الحقير، الذي ليس له من الأمر شيء، والأمر من قبل ومن بعد لله رب العالمين لا شريك له، هو المعطي والمانع وهو النافع والضار وهو على كل شيء قدير، أما أرباب الفتن وأصحاب الدجل فلا حول لهم ولا قوة، وليس لهم إلا نشر الخزعبلات وإحلال الكذب والفتن
    وهنا أمر آخر ينبغي التنبه له، وهو أن ما قاله هذا الدجال ربما يكون من قبيل كذبه ودجله وما أبرئ أحدا، ولكن من باب الإنصاف ذكر هذا الأمر، كف الله عن المسلمين شره وبلاه.

  2. أذكر الأخوة الكرام أن الدجل والشعوذة ليسا من قوة الدجالين والمشعوذين بل من جهل الشعوب وتخلفها.