تواصل فعاليات الطبعة الثانية من المهرجان الدولي للسيرك والمسرح بولاية بوجدور.

تواصل فعاليات الطبعة الثانية من المهرجان الدولي للسيرك والمسرح بولاية بوجدور مخيمات اللاجئين الصحراويين وسط حضور وطني و أجنبي معتبر، برنامج اليوم الثاني من الطبعة كان حافلا وقد استهل بمحاضرة تحت عنوان “المسرح الصحراوي بين الواقع والتحديات” من تنشيط المحاضر احمد محمود عبد الوهاب عن المحافظة السياسية لجيش التحرير الصحراوي، يسلم سيد احمد العروة عضو سابق في المسرح الوطني والمدير الجهوي للمسرح بولاية العيون، الشيخ اباها المكلف بالمسرح الوطني،
المحاضرة شهدت تفاعلا إيجابيا من الحاضرين وعرفت عددا من المداخلات القيمة أولها مداخلة الفنان المسرحي الركيبي… الذي تساءل عن كيفية إيجاد وسائل للتقدم بالمسرح الوطني إلى أبعد الحدود، حاثا على على القيام بعملية واسعة لإكتشاف مواهب جديدة في هذا الفن، لتليها مداخلة المتضامن الأجنبي “آيبان” والذي تقدم بطلب ترجمة المحاضرة بالاسبانية في الموقع الرسمي للمهرجان،
المخرج السينمائي الصحراوي ابراهيم شكاف عقب على مداخلة “آيبان” مقدما عدة مقترحات في الموضوع ، لتتقدم بعد ذلك “كيكا” بمقترح العمل على تبادل الخبرات ابتداءا من أيام هاته الطبعة.
وفي ختام المحاضرة اتيحت الكلمة للامين العام لوزارة الثقافة الأخ مصطفى محمد فاضل حيث استهل مداخلته بالشكر والتقدير للمشرفين على المحاضرة ومن خلالهم الحضور الكريم من أجانب وصحراويين، ليؤكد على أن وزارة الثقافة ومن مبدأها الأول والاخير الرفع من مستوى هذا الفن والذي يعد سلاح من أسلحة الدفاع عن القضية الوطنية، وفي معرض مداخلته تحدث أيضا عن أن الأراضي المحررة مفتوحة في وجه كل المسرحيين الأجانب مشيرا أن هناك أطفال من حقهم التمتع بالمسرح ومعاينة فنون التهريج والسيرك ورسم البسمة على وجوههم البريئة، ليؤكد في الاخير أن وزارة الثقافة تفتح أبوابها لكل المواهب المسرحية.