غوتريس يذكر بالدور الأساسي لبعثة المينورسو في الصحراء الغربية.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتريس أن طرفا النزاع حول الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمغرب، قد قبلا المشاركة في المفاوضات المباشرة المقرر إجراؤها بجنيف يومي 4 و5 ديسمبر المقبل، مشيرا إلى الدور الفعال لبعثة الأمم المتحدة (المينورسو) من أجل التوصل إلى حل سياسي دائم عن طريق تنظيم استفتاء تقرير المصير.
طرفا النزاع بشأن الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمغرب، قد قبلا المشاركة في المفاوضات المباشرة المقررة يومي 4 و 5 ديسمبر بجنيف، حسب ما جاء في التقرير التمهيدي حول الصحراء الغربية الذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الجزائرية.
وأكد غوتيريس في التوصيات التي تضمنها تقريره التمهيدي حول الصحراء الغربية، أن “بعثة المينورسو تبقى عنصرا أساسيا في جهود الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الطرفين، للنزاع في الصحراء الغربية، يضمن للشعب الصحراوي حق تقرير مصيره”.
وبتأكيده على عهدة بعثة المينورسو، أنهى غوتيريس الجدل الذي خلقته المغرب و الذي يسعى من خلاله أن تقتصر البعثة الأممية على دور المراقب لوقف إطلاق النار.
ويذكر الأمين العام الأممي في فصل التقرير المخصص لنشاطات بعثة الأمم المتحدة للصحراء الغربية أن “التفسيرات المتضاربة” لعهدة البعثة ما تزال تشكل تحديا هاما لعملياتها”.
وطلب الأمين العام من مجلس الأمن تمديد عهدة المينورسو بسنة إضافية، موضحا دورها في إعادة بعث المسار السياسي في الصحراء الغربية.
وأكد بقوله “لقد كان دور المينورسو حاسما في السماح لمبعوثي الخاص، بفضل الجهود المكثفة التي بذلت على مر الستة أشهر الأخيرة، بتحقيق تقدم ملحوظ في إطار البحث عن حل سياسي لقضية الصحراء الغربية”.
وكتب أيضا “أوصي، بهذا، مجلس الأمن بتمديد عهدة بعثة المينورسو بسنة إضافية، إلى غاية 31 أكتوبر 2019، من أجل منح مبعوثي الخاص وقتا ضروريا لتوفير الشروط المطلوبة لتقدم المسار السياسي”.
وذكر الأمين العام، في هذا الصدد، “بالدعم الواسع لمجلس الأمن لمبادرة المبعوث الأممي المتمثلة في دعوة طرفي النزاع (جبهة البوليساريو و المغرب بالإضافة إلى البلدين المجاورين موريتانيا و الجزائر) إلى جولة أولى للمفاوضات المباشرة” بجنيف.
وأكد أن “الحفاظ على شروط السلم والاستقرار في الميدان أمر هام لخلق جو مناسب لمباشرة المسار السياسي” المتوقف منذ 2012.
وأشار غوتيريس أن طرفي النزاع، وهما جبهة البوليساريو والمغرب، قد قبلا المشاركة في هذه المفاوضات الأولى المباشرة المتوقع إجراؤها من 4 إلى 5 ديسمبر بجنيف.
ويستعد مجلس الأمن لتجديد عهدة المينورسو يوم 29 أكتوبر القادم، ليسجل في جدول أعماله حصتين من المفاوضات حول البعثة يومي 9 و 11 أكتوبر.
كما ستكون فترة تمديد العهدة في خضم نقاشات مجلس الأمن لهذه السنة. هذا، وأوضحت الولايات المتحدة في أبريل الماضي أن تقليص عهدة البعثة يهدف إلى جلب طرفي النزاع لطاولة المفاوضات في أجل قدره ستة أشهر و وضع حد للوضع الراهن في الصحراء الغربية.
وهو مسعى لم توافق عليه فرنسا التي صرحت، آنذاك، أن التجديد لستة أشهر كان يجب أن يبقى استثناءً، كما أن الحفاظ على الإطار السنوي يضمن استقرار عمليات الحفاظ على السلم.
و حسب مصادر مقربة من الملف، فالولايات المتحدة الأمريكية غير جاهزة للتهاون بخصوص هذه المسألة، في حين أنها الوسيلة الوحيدة لدعم المسار السياسي ووضع حد لهذا النزاع.

8 تعليقات

  1. ….فشل مغربي مرة اخري
    …………………………
    (……..إلا أن موقف الاتحاد الإفريقي القوي أفشل جميع المناورات التي حاولت الدولة المضيفة بتنسيق مع المغرب تمريرها.
    وهكذا تسجل الجمهورية الصحراوية انتصارا جديدا في طريق تبوء مكانتها الطبيعية على المستوى الدولي.
    ويلاحظ مراقبون من عين المكان أن الفشل المغربي المتلاحق وتعنته الذي يزداد يوما بعد يوم لن يكون مجديا لأنه يثبت من جديد أن الدولة الصحراوية حقيقة لا يمكن للمغرب تجاهلها.)
    …………………………………… عن جريدة الشروق

  2. لماذا لم تتطرقوا الى كا ما جاء في تقرير الامين العام للامم المتحدة ؟ هل ذكر بالدور الاساسي لبعثة المينورسو فقط؟ .

  3. قال عوتريس :…..يضمن للشعب الصحراوي حق تقرير مصيره”.

  4. هل نشترك التقرير او بعض فقراته بكل موضوعية بالفقرة او الفصل 20 و 51 مثلا لا ن التقرير جاء فيه عدة فقرات ليست في صالح الصحراويين

    • الجملة التي تنسخ كل ما يتمناه المغرب هي الدعوة الى المفاوضات المباشرة ، بغرض “(يضمن للشعب الصحراوي حق تقرير مصيره”.)
      ذكر حق تقرير المصير يعني فيما يعنيه ان الصحراء الغربية أرض مستعمرة ، وليست ارضا مغربية ، ولا يهم الفصل 20 او51.
      وأنصح إخوتي الصحراويين ان يتسلحوا باليقظة ، والإنتباه والحذر من التاويلات ، وبتر الجمل من سياقها من قبل وسائل المخابرات
      المغربية ، لتغليط المغاربة ، واحباط معنويات الشعب الصحراوي العظيم بنضاله ، انها حرب شرسه خلفها قوى معادية لتحرر الشعوب
      تملك اساليب الحرب النفسية ، ووسائل الحرب الدعائية لمغالطة شعوبها وخصومها ، المعركة طويلة ونهايتها لصالح الشعب الصحراوي
      ( سينهزم الجمع ويولون الدبر) بإذن الله ، والعزم ، والصبر. لا تركنوا الى ما يروجه الإعلام المخزني سواء عبر وسائله ، اوما يستأجره
      من وسائل غيره ، المغرب المخزني كل يوم يخسر ، ولكنه يغطي تقهقره ذاك بالكذب على شعبه .

      • التقرير منشور في المستقبل الصحراوي ومكتوب بالعربية استمتعنا بتحليلاتك

  5. حمادة محمد فرنسا

    عند امين الخبر اليقين .زدنا من التفاصيل .عفوا مصادركم سرية و خاصة