الأمم المتحدة تعلق على إختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

أكد الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، على متابعة قضية اختفاء الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، عن كثب، معربا عن القلق الشديد إزاء حالات وتقارير وردت مؤخرا بشأن أعمال العنف التي استهدفت الصحافيين.
وقال دوجاريك في الإيجاز الصحافي، ليوم الإثنين: “نحن قلقون جدا بشأن الحالات الأخيرة، والتقارير حول أعمال العنف التي استهدفت الصحافيين مؤخرا، مثل اختفاء جمال خاشقجي، ومقتل الصحافية البلغارية فيكتوريا مارينوفا”، مؤكدا “ندعو قادة وزعماء العالم لتعزيز حرية الصحافة، ومحاسبة من يعيق عمل الصحافيين”.
وأضاف دوجاريك: “نتابع قضية السيد خاشقجي عن كثب، وهناك تحقيقات، ويجب أن ننتظر نتائج تحقيقات الجهات الرسمية، وحينئذ سوف نصدر تعليقا”.
وأوضح دوجاريك: “لا علم لدي بأي تواصل بين الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة العربية السعودية بشأن اختفاء خاشقجي”.
واختفى خاشقجي (59 عاما) يوم الثلاثاء الماضي، بعدما دخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول لكنه لم يخرج منها، فيما نفت القنصلية السعودية احتجازه خاشقجي وقالت إنه خرج.
كما أعلنت السلطات التركية أنها فتحت تحقيقا رسميا في قضية اختفاء خاشقجي، والذي فقد الاتصال به منذ يوم الثلاثاء الماضي، عقب دخوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول.
وكانت مصادر أمنية تركية قد ذكرت مساء السبت الماضي، بحسب وسائل إعلام، أن “15 سعوديا بينهم مسؤولين وصلوا إلى مدينة إسطنبول بطائرتين ودخلوا القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي فيها ومن ثم عادوا إلى بلادهم”.
وأعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم الإثنين، استدعاء السفير السعودي في تركيا أمس، لإخباره بضرورة التعاون بين البلدين في التحقيقات الجارية في قضية اختفاء خاشقجي.
دول غربية تدخل على خط قضية خاشقجي وتدعو لكشف مصيره
عبرت دول أوروبية وغربية الاثنين عن قلقها على مصير الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى الثلاثاء الماضي بعد مراجعته قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية للحصول على أوراق رسمية.
وفي بيان صادر عنها، قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها “تعبر عن قلقها حيال المزاعم الخطيرة بشأن مصير الإعلامي السعودي جمال خاشقجي”.
وأضاف البيان: “نحاول معرفة ما جرى مع خاشقجي منذ دخوله القنصلية السعودية”، وقال: “نحن على علم بأحدث التقارير المتعلقة بمصير خاشقجي”.
من جهتها عبرت الحكومة الألمانية على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية عن قلقها “بشأن مصير جمال خاشقجي”، مؤكدة في ذات الوقت أنها “لا تريد المشاركة في التكهنات الحالية بشأن مصيره” ودعت إلى “الكشف عن ملابسات الحادث في أقرب وقت ممكن”.
والاثنين أيضا، عبرت وزارة الخارجية الفرنسية كذلك عن قلقها “إزاء مصير خاشقجي”، ودعت إلى الكشف عن مصيره.
وكانت كندا أعربت الأحد عن قلقها “بسبب التقارير التي تفيد بأن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قد قُتل في قنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا”.
وقال آدم أوستن المتحدث باسم وزيرة الخارجية الكندية: “نحن على علم بهذه التقارير ونشعر بالقلق. المسؤولون الكنديون يسعون بنشاط للحصول على مزيد من المعلومات”، وفق تعبيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*