أين ابي الخليل أحمد؟ .

بقلم : رشيد الخليل احمد ابريه.

لعل الضجة التي أثارها خبر إختطاف أو اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي و تعاطف العالم بأسره مع قضيته تعيد إلى الأذهان حقيقة إختفاء والدي الخليل أحمد ابريه (المستشار السابق للرئاسة ) منذ عام 2009 .
طوال هذه المدة التي قاربت العشر سنوات لم تتوصل عائلة الخليل بأي خبر حول مصيره سواء بطريقة رسمية أو غير رسمية ؛ باستثناء زيارة واحدة سمح لابنه البكر القيام بها.

و لقد حاولنا بجميع الوسائل المتاحة ان نعرف مصيره لكن دون جدوى، فالقيادة و المسؤولين سواء في الكتابة العامة او في الجزائر ينكرون أي معرفة بمصير الخليل أحمد رغم كونه إلى حدود ساعة اختطافه كان يشغل منصب سامي في الدولة الصحراوية.
فما هي الجريمة التي إقترفها الخليل أحمد ليستحق هذا المصير و ليعاني أطفاله و زوجته و عائلته كل هذه المرارة ؟ ، عشر سنوات من الحزن و الانتظار ، حرم فيها أطفال أصبحوا رجالا اليوم و زوجة من والدهم يتذكرونه بحسرة في كل المناسبات ، كل الأعياد هي أعياد بطعم الحسرة و الألم.
الا يستحق أبناء هذا الرجل معرفة مصير والدهم ؟ لماذا هذا الصمت المخجل طوال العشر سنوات ؟ أين هي الجمعيات الحقوقية من هذه القضية ؟ لماذا لم تحرك ساكنا رغم عديد النداءات الكثيرة التي توجهنا بها؟
لطالما كان طعم الظلم قاس و اختطاف الخليل أحمد لايشعر بقساوته إلا عائلته التي لازالت تنتظر الفرج منذ العام 2009.