الأب السالك سيدي المصطفى في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.

وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى ، علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة المقاتل الصحراوي الأب ” السالك سيدي المصطفى ” بولاية الداخلة يوم الأحد السابع من شهر اكتوبر 2018 ، بعد صراع مع مرض عضال ألزمه الفراش طويلا .
إلتحق الفقيد بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب من تأسيسها العام 1973 ، حيث انضم لصفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي مقاتلا ذائدا عن حمى وطنه بالناحية العسكرية الثانية ، خاض طيلة فترة حرب التحرير المظفرة عديد المعارك والملاحم البطولية التي ظلت خالدة في تاريخ شعبنا .
ظل الفقيد يزاول مهامه الوطنية بشرف وفخر ، مناضلا جسورا ، رمزا وطنيا في التفاني والانضباط ، مجاهدا وفيا لعهده ، حاميا لشرفه ، متشبثا بنصرة قضية شعبه التي كان يؤمن بقدسيتها و حتمية نصرتها حتى وفاه الأجل المحتوم .
رحم الله الشهيد ” السالك سيدي المصطفى ” وغفر له وطيب ثراه وجعل مثواه جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا آمين .
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة للزميل السالك علين ، ولعائلة ورفقاء الفقيد راجية من العلي القدير ان يتغمد بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان .
انا لله وانا اليه راجعون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*