الاحتلال المغربي يطلق رصاصة الرحمة على مفاوضات جنيف قبل موعدها.

قال وزير خارجية الاحتلال المغربي ناصر بوريطة في جلسة مغلقة عقدها مع لجنة الخارجية ببرلمان بلاده، أن الطرف لمغربي لن يذهب لجنيف يوم 5 و 6 من ديسمبر من أجل المفاوضات .
واضاف وزير خارجية الاحتلال أن موعد جنيف القادم سيكون منبرا للتذكير بسياسات الاحتلال المغربي الهادفة لعرقلة أي حل سلمي في الصحراء الغربية تحت رعاية أممية.
و رفض وزير خارجية الاحتلال وصف موعد جنيف بالمفاوضات بل جدد تسميته بالطاولة المستديرة مذكرا في ذات السياق أن الجزائر تبقى طرفا في قضية الصحراء الغربية على حد وصفه.
وتأتي تصريحات وزير خارجية الاحتلال المغربي لتطلق رصاصة الرحمة على مفاوضات جنيف التي يسعى من خلالها المبعوث الشخصي للأمين العام الاممي هورست كوهلر الى استثناف المفاوضات المتعثرة حول مستقبل الصحراء الغربية منذ عام 2012.
و كان المكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو قد عبر في اجتماع عقده تحت رئاسة إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة عن استعداد الجبهة لحضور اجتماع جنيف ، مرحبا بالجهود المتواصلة التي يقوم بها السيد كوهلر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية بغية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا،من خلال تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

11 تعليق

  1. في تقرير الأمين العام والدي تم نشره في هدا الموقع ان هناك اجتماع طاولة مستديرة وأن الأمين العام قام باستدعاء الطرفين المغرب بوليساريو وكدا موريتانيا والجزائر. أليس كذلك ؟ .فإذا ما قاله بوريطة واقع واضح في تقرير الأمين العام

    • التلاعب بالمصطلحات لا يغير من الأمر شيئا ، الطرفان المعنيان بالتفاوض هما الجبهة والمغرب
      الطرفان المراقبان هما الجزائر وموريتانيا ، سواء اجتمعوا في غرفة مكيفة او في الشارع ، سيان ،
      بوريطة يتهرب من قول الحقيقة الصادمة للشعب المغربي ، تقرير الأمين العام حين دعا الى مفاوضات
      مباشرة دون شروط مسبقة يكون بذلك قد الغى مقترح المغرب ” الحكم الذاتي ” وعبارة ( يضمن حق
      الشعب الصحراوي في تقرير المصير ) التي وردت في التقرير نسفت كل مافي التقرير من عبارات
      رقص لها المغاربة ، معتبرينها لصالحهم ، خلاصة القول المغرب في مأزق ، المنتظم الدولي لا يتلاعب
      بالكلمات ،

  2. عندما يتابع القارئ ما تكتبون يتبادر إلى ذهنه من أول نظرة أن المشرفين على الموقع لا يتمتعون بالقدر الكافي من الموضوعية والإستقلالية في القرار وهذا يؤكد بالنسبة للقارئ أنه حتى تلك المقالات المنتقدة هي في حقيقة الأمر من إملاءات قادة البوليساريو لإمتصاص الغضب والقول بأن هناك منابر تعبّر عن آلامكم وأحلامكم فلا داعي للتظاهر مثلا,
    المائدة المستديرة ليست مصطلحا من اختراع ناصر بوريطة ولا غيره من المغاربة وإنما هي فكرة السيد هورست كوهلر نفسه وقد اقترحها على ما يبدو لإستقصاء الآراء وسماع كل طرف ماذا سيقول ليحدد هو بعدها ما سيقترحه من أدوات وآليات .
    أخي كاتب المقال : إن كنت أنت لا تفهم معنى “المائدة المستديرة” فلا بأس في ذلك وسأبسط هنا بعض ما تعنيه ولكن إن كانت قيادة البوليساريو نفسها لا تعرف ما تعنيه فتلك هي الطامة الكبرى.
    تسمى مائدة مستديرة لأنه لا أضلاع أو أطراف لها وكل من يحضرها يعامل على نفس القدر وبنفس المستوى ويكون متاحا للجميع بإبداء رأيه في المشكل وفي طريقة حله آخذا بعين الإعتبار تطورات المسار منذ نشأته وهنا أن أطرح عليك سؤالا أخي كاتب المقال : لماذا لحد اليوم لم تجب الجزائر على دعوة السيد هورست كوهلر ؟ وسأجيبك في نفس الوقت : لأنها تفهم جيدا معنى “المائدة المستديرة. وتحس بأنها فعلا في ورطة لأن السيد كوهلر كان ذكيا في تعامله مع الحدث : بغض النظر عن التسمية أو الصفة التي وصف بها السيد كوهلر الجزائر سواء “طرف” أو “مراقب أو ملاحظ” فهي تعلم جيدا أنها عند الجلوس في المائدة المستديرة فستكون مثلها مثل البوليساريو مثل المغرب مثل موريتانيا ولا فرق بين هذا وذاك (لأن كوهلر قال هذه مائدة مستديرة ولم يقل مفاوضات لتقول الجزائر حينها تفاوض أنت يا مغرب مع البوليساريو لأنكما طرفين وأنا هنا حاضرة أسمع وأرى ما تتفاوضون عليه وإن كانت لي ملاحظة وسألتموني عنها فسأدلي بها : لا يا سيدي الأمور ليست هكذا في المائدة المستديرة لا يوجد طرف في مقابل طرف آخر والملاحظون أو المراقبون على جنب )

    • سواء كانت مستديرة ، او مربعة ، او مستطيلة ، يبقى المشكل بين المغرب ، والجبهة الشعبية ، وصفة مراقب
      تخص الجزائر وموريتانيا ، لو دُعيت الجزائر دون موريتانيا لكان في الأمر شك ، اما وأنها دُعت مع موريتانيا
      فكلاهما مراقب ، اما المائدة مهما كان شكلها فلا تغير من لب الموضوع ، بو ريطة يحضر للتملص من الإجتماع الذي يُلزم
      الطرفين بالدخول الى القاعة دون شروط مسبقة ، كلما تملص المغرب كلما ضاق الحبل حول رقبتة ، اكثر من40 سنة
      لم يتمكن من فعل شيء لجعل الصحرا ء الغربية تحت سيادته الفعلية ، ويُراوغ لتمديد الوقت ( الهروب المقنع ) وفي النهاية
      سوف يسلم بالحقيقة المرة وهي ان الصحراء ليست مغربية ، الدبلوماسية المغربية شعرت بالإحراج ازاء شعبها فهي
      تقلب الحقائق ، الجلوس مدخل للتفاوض مع الطرف الثاني ، وانت سميه كما يحلو لك ، وسترى . وعلى ما يبدو ان بوريطة
      سرب المعلومة ليجد مخرجا وهو بذلك يفتح بابا على المغرب يعطي الحجة لغيره عليه ، وهو كمن يقول : علي وعلى اعدايء.
      الدعم الفرنسي للمغرب ، ساعد في التشدد الأمريكي ( خذ كمثال الموقف الأمريكي من التمديد للمينورسو). الأيام القادمة
      تحكم في القضية .

  3. اعزتي القراء
    ماذا بعد!! ماهذا الذي يجري؟.المغرب يرفض ويتعنت ويعلنها جهارا نهارا امام الملأ ، بينما نحن نخضع انفسنا للمجهول ونتقهقر الى ماوراء “خطوطنا الحمر ” عتى قدونا قاب قوسين او ادنى من التنازل عن مناطقنا المحررة وتسليمها للمنورسو على انها مناطق عازلة .آه على الدنيا السلام

  4. هذا خطاب موجه للإستهلاك الداخلي ولايهمنا يجب عدم التسرع وأنتظار بما ستأتي به الأيام

  5. بل الاحتلال المغربي أطلق رصاصة الرحمة على نفسه إذا صحت هذه التسريبة ، على كل حال لننظر ذلك التاريخ

    • لو سلمنا بما تقول سيكون المغرب اللن من الامم الباءدة..راجع ما تكتبه وقم بعد المرات التي اطلق فيها المغرب رصاصة الرحمة على نفسه..ههههه

  6. ماء العينين

    الأخ عباس الأمم المتحدة تعتبر المنطقة متنازع عليها وتؤكد على حل تفاوضي يرضي الجميع فلاداعي لتغليط القراء لأن الموضوعية وحدها من ستأتي بالحل إن كان هناك حل أصلا

    • الأمم المتحدة ليست الشعب الصحراواي ، المغرب معتد ، الصحراء الغربية ليست مغربية
      وقد قالت ذلك المحكمة الدولية ، والمحكمة الأوروبية ، حتى فرنسا حليف المغرب لا تعترف
      بمغربية الصحراء ، ولكنها تدعم المغرب حفاظا على مصالحها الكثيرة في المغرب ، وعلى
      بعض استثمارات مواطنيها في الصحراء ، الصحراء ارض الشعب الصحراوي ، ويكفيكم
      كذبا على انفسكم قبل غيركم .