ممثل جبهة البوليساريو بالسويد يستقبل بمقر وزارة الخارجية السويدية.

أُستقبل اليوم الدكتور ليمام الخليل، ممثل جبهة البوليساريو بالسويد، بمقر وزارة الخارجية السويدية من قبل السيدة ان ماوي، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط و شمال إفريقيا بوزارة الخارجية السويدية.
وقد تناول اللقاء آخر تطورات مسألة الصحراء الغربية، لاسيما على ضوء تقرير أمين عام الأمم المتحدة حول الوضع في الصحراء الغربية، و الذي قدمه لمجلس الأمن مطلع هذا الشهر.
و في هذا الإطار ذكّر الدبلوماسي الصحراوي بموقف جبهة البوليساريو الداعي إلى ضرورة التصدي لمحاولات المغرب المستمرة لتحوير عهدة بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، و المتمثلة في تنظيم إستفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، و تحويلها إلى أداة لإضفاء الشرعية على إحتلاله للإقليم.
وأكد الدبلوماسي الصحراوي أن جبهة البوليساريو تدعو من جديد مجلس الأمن أن يدعم بوضوح وقوة الوضعية القانونية للصحراء الغربية، بوصفها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي، ويحافظ على سلامتها الإقليمية ريثما يتم التوصل إلى حل نهائي للمسألة، طبقاً للوائح و قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بتصفية الأستعمار.
من جهتها جددت السيدة ماوي موقف السويد الداعم لمسار التسوية الذي ترعاه الأمم المتحدة، و الذي يهدف إلى التوصل لحل دائم و عادل لمسألة الصحراء الغربية، يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه المشروع في تقرير المصير.
و في هذا الصدد، جددت دعم بلادها للمبعوث الشخصي للامين العام، السيد هورست كوهلر، في جهوده لإعادة بعث مسارالمفاوضات بين طرفي النزاع. و أكدت ان السويد، إنطلاقاً من عضويتها في مجلس الأمن الدولي، ستعمل ما بوسعها للإسهام في التعجيل بحل هذه المسألة طبقاً للشرعية الودولية.
و كانت وزيرة الخاريجية السويدية السيدة مارغوت والستروم قد عبرت في وقت سابق هذا الشهر عن دعم بلادها الكامل للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، ولجهود مبعوثها السيد هورست كولر لإستئناف المحادثات بين طرفي النزاع لتجاوز حالة الجمود الراهنة.
تجدر الإشارة إلى أن السويد تشغل منذ السنة الماضية أحد المقاعد العشرة غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي.