سفير العراق السيد عبد الكريم هاشم مصطفى، اثناء تقيدم اوراق اعتماده لملك الاحتلال.

نظام الاحتلال يستدعي سفير العراق بعد عرض فيلم عن الاحتلال المغربي للصحراء الغربية.

استدعت وزارة خارجية الاحتلال المغربي السفير العراقي المعتمد لدى الرباط، عبد الكريم هاشم مصطفى، للاحتجاج على عرض فيلم ثلاث كاميرات مسروقة ، الذي تم عرضه في مهرجان السليمانية الدولي بالعراق، وفاز بجائزة أفضل فيلم وثائقي، وهو الأمر الذي أثار غضب دبلوماسية الاحتلال المغربي.
وقال المدير الفني لمهرجان السليمانية السينمائي الدولي، دانة عمر، في تصريحات للصحافة العراقية، إن “الحكومة المغربية أبدت انزعاجها من عرض فيلم “3 كاميرات مسروقة” المحظور ضمن فعاليات مهرجان السليمانية”، كاشفا أن الخارجية المغربية قامت باستدعاء السفير العراقي احتجاجا على ذلك.
وحصد الفيلم الذي أنتجه وأخرجه “ايكيب ميديا” بالتعاون مع مؤسسة ريفيلم السويدية الجائزة بعد أن لقي إعجابا وإشادة من النقاد والمخرجين الذين حضروا العرض الأول ما دعى الجمهور إلى إعادة عرض الفيلم.
وتلى العرضين نقاشا هاما حول الوضع العام في الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا ، حيث يستمر الاحتلال المغربي بدعم من قوة استعمارية غربية بفرض أمر واقع على الميدان يشكل خطرا على الأمن والاستقرار في منطقة الشمال الإفريقي .
و شكل النقاش أرضية مناسبة لفهم أفضل لجذور قضية الصحراء الغربية خاصة أن الأنظمة المستبدة في العالم العربي شكلت حاجزا للتضامن مع الشعب الصحراوي ومعاناته. ولم يقف التضامن المعبر عنه عند الجمهور الكردي بل تجاوزه إلى كل المشاركين في المهرجان ومن مختلف بقاع العالم.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    السارق يخاف من اي حركة …..وقضية الشعب الصحراوي تتسرب كالماء يوما عن يوم بين الناس في العالم
    وبات المغاربة يتوجسون من هذه القضية ، لا تنظرون الى ما يقدمه الإعلام المغربي الخاضع لرقابة المخابرات
    مبروك الفوز…..