الجالية الإيطالية بأستراليا تتضامن مع الشعب الصحراوي.

خصص الاتحاد الإيطالي للعمال المهاجرين و اسرهم بأستراليا أمسية حول القضية الصحراوية تضمنت عرض فيلم و ثائقي و نقاش مطول مع ممثل الجبهة بأستراليا محمد فاضل كمال.
وقد تم عرض الفيلم الوثائقي “رياح المقاومة” للمخرج الكندي جوش كامبل بحضور جمهور كبير. و قد عبر الحاضرين عن إعجابهم بالشريط الوثئقي الذي يحكي مقاومة الشعب الصحراوي من خلال الدور الهام لنساء صحراويات في التحسيس بقضية شعبهم و الذي يستعر تورط بعض الشركات في نهب الفوسفاط الصحراوي.
وبعد عرض الفيلم الوثائقي ألقى ممثل الجبهة بأستراليا كلمة نبه فيها الحاضرين بالذكرى الثالثة و الأربعين للغزو المغربي و ماسببه من تقتيل و معاناة للشعب الصحراوي كما تطرق للقرار الأخير الذي اصدره مجلس الأمن واكد ان اَي حل في الصحراء الغربية لابد ان يأخذ بعين الاعتبار طبيعة القضية الصحراوية كقضية تصفية استعمار و ان الهدف الذي تم بموجبه وقف إطلاق النار هو تنظيم الاستفتاء الذي تستمد بعثة الأمم المتحدة اسمها منه.
و استطرد الممثل الصحراوي قائلا انه بدون الاستفتاء ستفقد المينورسو صلاحيتها و سبب وجودها في الصحراء الغربية. و أضاف ان عدم تنظيم الاستفتاء قد يادي الى فشل الامم المتحدة و سيأثر ذلك بدرجة كبيرة على مصداقيتها و سمعتها ويهدد السلم و الاستقرار في في المنطقة.
كما اضاف انه بات من الضروري ممارسة ضغوط حقيقية على النظام المغربي حتى يحترم الشرعية الدولية و يظهر نية صادقة في التعاون مع الأمم من اجل تنظيم استفتاء حر وعادل يمكن الشعب من تقرير مصيره طبقا لقرارات الامم المتحدة و ميثاقها.
هذا واجاب الممثل الصحراوي على أسئلة الجمهور التي تمحورت حول تاريخ للقضية الصحراوية ودور المجتمع الدولي في تسريع تصفية الاستعمار من اخر مستعمرة في افريقيا.