أعوان الشرطة يعربون عن إستهجانهم، بعد حادثة الإعتداء على زملائهم بولاية بوجدور.

أعرب العديد من أعوان جهاز الشرطة الوطنية في اتصال مع مجلة المستقبل الصحراي، عن إستهجانهم من تلكؤ الحكومة في حماية القوة العمومية و إيلاءها العناية التي تستحقها.
إستهجان أعوان الشرطة جاء على خلفية ماتعرض له زملائهم في ولاية بوجدور من إعتداء وصل إلى حدود تهريب بعض المساجين المنقولين إلى سجن الذهبية بعد أن تمت إدانتهم قضائيا، رجال الشرطة وصفوا حالهم في اتصالاتهم مع المستقبل الصحراوي أنهم “لحويط لقصير” باللهجة العامية ، ففي حين توفر السلطات العتاد للأجهزة الأمنية الأخرى ، لاتزال الشرطة في ذيل إهتمامات القيادة التي تقاعست في الحد الأدنى وهو التنديد بما حدث وتوقيف الفاعلين.
أعوان الشرطة أكدوا أن القوات العمومية ورغم أنها تؤدي واجبها الا أن القيادة لا تقدر ذلك ، ولاتوفر لها الوسائل المساعدة في العمل ، واعتبر الأعوان أن إستمرار سياسة تجاهل القوى العمومية يهدد أمن المواطن بالدرجة الأولى وهو الذي يعيش في المخيم عكس القيادة التي تعيش في منازلها الخاصة بتندوف الجزائرية والعديد من المدن العالمية بعيداً عن واقع اللجوء.